المعارضة السودانية تدعو لإسقاط النظام

المعارضة السودانية تدعو لإسقاط النظام
المصدر: الخرطوم- (خاص) ناجي موسى

أطلقت قوى المعارضة السودانية نشاطاً محموماً وحشدت الآلاف من مؤيديها في ندوتين، السبت، ووجه المتحدثون في الندوة التي نظمها الحزب الشيوعي في أم درمان انتقادات حادة للحكومة، داعين إلى إسقاط النظام.

وقال رئيس تحالف قوى الإجماع الوطني فاروق أبو عيسى إن: ” المعارضة متمسكة بخيار إسقاط النظام، وشدد على أن المعارضة لن تقبل بحوار لا يُفضي إلى تصفيته، ويعيد الديموقراطية السليبة”، موضحاً أن: “نظام الإنقاذ أحال أكثر من (95%) من أبناء الشعب السوداني إلى فقراء ومشردين، فضلاً عن ضحايا الحروب”.

وأشار أبو عيسى – خلال مخاطبته للحضور في الندوة- إلى أن: “النظام يترنح حالياً، وعمره لن يزيد عن شهرين”، وأوضح أن: “خلافات الحكومة الداخلية من شأنها التعجيل بتفككها”.

واتفق المتحدثون على أن السماح بعقد ندوة التحالف- التي ابتعدت عنها الشرطة لأول مرة منذ عشرات السنين-، يعتبر تتويجاً لنضالات السودانيين، ولا يمكن اعتبارها منحة أو منه من الحكومة.

وقالت أسماء محمود محمد طه، عن الحزب الجمهوري، إن: “القوى الظلامية بدأت تتحرك ضدهم باعتبارهم مرتدين، في محاولة لمنع الحزب عن ممارسة نشاطه”.

وأشارت طه إلى ما وصفته بـ:”القيادات المتكلسة والفاشلة” التي تسلمت زمام الأمور منذ الاستقلال، وأوضحت أن المرأة في عهد الإنقاذ تعرضت إلى أسوأ أنواع الإذلال والمهانة بشكل لم يشهده التاريخ القريب؛ وفق تعبيرها.

وأكدت أسماء أن حركة الإسلام السياسي أصبحت ملفوظة عالمياً، وأبدت سعادتها بأن الصادق المهدي، وحسن عبد الله الترابي بادرا بالحوار، وحملت “الإنقاذ” مسؤولية التخريب والدمار الذي حاق بالسودان وشعبه.

وفي السياق، قال رئيس حزب المؤتمر السوداني إبراهيم الشيخ، إن: “النظام يريد فتح المعتقلات لتستقبل المناضلين الشرفاء إلى حين موعد الانتخابات المقبلة”، لافتاً إلى أن: “السجون ممتلئة حالياً بالمعتقلين في مخالفة صريحة لأبسط حقوق الانسان”، وطالب بضرورة إعادة النظر في قوانين جهاز الأمن والحريات المطلقه التي يتحرك ضمنها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث