الضميري: التعنّت الإسرائيلي سيفجّر المنطقة

الضميري: التعنّت الإسرائيلي سيفجّر المنطقة
المصدر: رام الله- (خاص) من فراس أحمد

أكد المتحدث باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية، اللواء عدنان الضميري، الأحد، أن استمرار السياسة الإسرائيلية في دعم إرهاب المستوطنين، يهدد كل اتفاقيات السلام ومشاريع السلام الموقعة مع الفلسطينيين، كما يهدد وجود السلطة الفلسطينية برمتها.

وقال اللواء الضميري “السياسة الإسرائيلية القائمة على العنصرية والإرهاب ستؤدي إلى تفجير المنطقة، وقد تؤثر على المنطقة ككل وليس فقط على وجود السلطة، فنحن جزء من الإقليم”.

ورأى في السياسة الإسرائيلية الداعمة لإرهاب المستوطنين في القدس المحتلة والضفة الغربية واستمرار الاعتداءات على كل من هو فلسطيني أرضا وشعبا، هي للتنصل من عملية السلام.

وجدد المتحدث باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية التأكيد على أن الفلسطينيين غير معنيين بتفجر الأوضاع في المنطقة وما قد يترتب من أثر على ذلك.

ونقلت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية، الصادرة الأحد، عن مصادر فلسطينية، أن السلطة أبلغت إسرائيل عن خطة تجري دراستها، لتفكيك قوات الأمن الفلسطينية في الضفة الغربية وتجريد رؤساء الأجهزة الأمنية من صلاحياتهم ونقل كل المسؤولية بالكامل عن الضفة لإسرائيل، في حال فشلت المفاوضات التي بقي على انتهائها 9 أيام.

وبحسب الصحيفة، فإنه وقبل ثلاثة أيام من انتهاء الموعد المحدد للمفاوضات، سيجتمع المجلس المركزي لمنظمة التحرير لعقد جلسة خاصة لبحث حل السلطة والإعلان عن الضفة الغربية منطقة محتلة، وهذا يعني إلغاء اتفاق أوسلو وإلغاء مكانة السلطة كسلطة ذات صلاحية، ونقل كل المسؤولية عن الضفة الغربية ليد إسرائيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث