العاهل المغربي أول مهنئي بوتفليقة بولايته الرابعة

العاهل المغربي أول مهنئي بوتفليقة بولايته الرابعة

الرباط – هنأ العاهل المغربي الملك محمد السادس، اليوم الجمعة، الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة “لإعادة انتخابه” رئيسًا للجزائر لولاية رابعة.

وقال العاهل المغربي، في رسالة تهنئة نشرتها وكالة الأنباء الرسمية المغربية، إن “النتيجة التي حصل عليها الرئيس الجزائري في الانتخابات اعتراف من قبل الشعب الجزائري بالحصيلة الإيجابية التي تحققت في عهد الرئيس بوتفليقة وتقدير للجهود الدؤوبة التي بذلها في سبيل تعزيز الأمن والاستقرار بالبلاد”.

وعبر عن “حرصه على مواصلة العمل مع الرئيس الجزائري من أجل تعزيز روابط الأخوة المتينة وحسن الجوار التي تجمع المغرب والجزائر، وإعطائها دفعة جديدة في شتى المجالات”.

ودعا العاهل المغربي بوتفليقة إلى العمل على دعم الاتحاد المغاربي، وذلك “للاستجابة لتطلعات شعوبه الخمس” إلى المزيد من الوحدة والتكامل والاندماج والتنمية المشتركة”.

وتشهد العلاقات المغربية الجزائرية توترًا منذ عقود، كانت أحدث حلقاته، ترحيل لاجئين سوريين إلى الحدود المشتركة بين البلدين، حيث اعتبرت الرباط أن الجزائر تعمد ترحيلهم في اتجاه أراضيها، وهو ما ترفضه الجزائر.

ووقعت عدة أزمات في العلاقات بين المغرب والجزائر حول إقليم الصحراء، جنوبي المغرب، الذي تراه الرباط جزءًا لا يتجزأ من أراضيها، وتتهم الجزائر بدعم جبهة البوليساريو، التي تنازع المغرب، هذا الإقليم.

ولا تزال الحدود البرية بين البلدين مغلقة منذ سنة 1994 رغم محاولات عدة لإعادة تطبيع العلاقات بين الجارتين.

فيما لم يعقد قادة دول اتحاد المغرب العربي أي قمة منذ عام 1994، بسبب استمرار الخلافات بين المغرب والجزائر حول النزاع الإقليمي بالصحراء.

وتأسس اتحاد المغرب العربي في 17 فبراير/شباط 1989 بمدينة مراكش المغربية، ويتألف من خمس دول، هي: ليبيا وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا.

ويهدف الاتحاد إلى فتح الحدود بين الدول الخمس لمنح حرية التنقل الكاملة للأفراد والسلع، والتنسيق الأمني، ونهج سياسة مشتركة في مختلف الميادين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث