الائتلاف يحمل نظام الأسد مسؤولية محاولة اقتحام الحدود الأردنية

الائتلاف يحمل نظام الأسد مسؤولية محاولة اقتحام الحدود الأردنية
المصدر: عمّان- (خاص) أحمد عبد الله

حمل الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، النظام السوري المسؤولية عن محاولة اقتحام آليات مسلحة للأراضي الأردنية الأربعاء 16 نيسان/ أبريل.

ودان الائتلاف ما وصفه بـ”اعتداء نظام الأسد على حدود المملكة، ومحاولة آلياته ومدرعاته اجتياز الحدود بين سوريا والأردن”.

واعتبر عضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني، خالد الناصر، في تصريح صحفي، هذا الاعتداء “محاولة مفضوحة من محاولات النظام لتصدير أزمته ومشاكله”، مؤكدا على أن نظام الأسد “يحاول خلط الأوراق السياسية والعسكرية وتخفيف الضغط الممارس عليه”.

وتوقع القيادي المعارض أن يعمد نظام الأسد إلى نفي ما أورده التلفزيون الأردني، لافتا إلى أن “النظام من يلوح باستخدام القوة ضد جاره الأردني”.

وكان سلاح الجو الأردني دمر ثلاث سيارات سورية مموهة في منطقة الرويشد على الحدود السورية الأردنية، وقتل جميع العناصر التي كانت في داخلها، وفقا لبيان أصدرته القوات المسلحة الأردنية بهذا الصدد.

وقال البيان إن هذه الآليات “حاولت اجتياز الحدود بطريقة غير شرعية”، مضيفا أنه “رغم التحذيرات المتكررة لسائقي الآليات من قبل القيادة العامة للقوات المسلحة، وتوجيهها رميات تحذيرية، إلا أنها لم تمتثل وواصلت سيرها، ما دفع الجيش لتطبيق قواعد الاشتباك المعروفة وتدمير الآليات”.

ونقلت وكالة الأنباء السورية “سانا” التابعة لنظام الأسد، عن مصدر عسكري في النظام، قوله: “لم تتحرك أي آليات أو مدرعات تابعة للجيش العربي السوري تجاه الحدود الأردنية”، مؤكدا أن ما استهدف من قبل سلاح الجو الأردني “لا يتبع لقوات النظام”.

وأكدت مصادر سورية معارضة أن المنطقة التي وقع فيها الحادث “خاضعة إلى سيطرة قوات الأسد”، مشيرة إلى أنها “ليست المرة الأولى التي تشهد فيها الحدود السورية الأردنية محاولات سيارات مجهولة العبور نحو الأردن، حيث أعلنت السلطات الأردنية مرارا عن توقيفها تلك السيارات ومصادرتها الأسلحة التي تحملها”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث