فرق أمنية للحد من “التحرش” بصور المرشحات العراقيات

فرق أمنية للحد من “التحرش” بصور المرشحات العراقيات

بغداد – شكلت مفوضية الإنتخابات في العراق فرق خاصة لرصد ومقاضاة من يثبت تورطهم بـ”التحرش” بصور المرشحات لا سيما الجدد منهن، عن طريق تمزيقها أو التعليق عليها.

ويأتي القرار على خلفية الشكاوى المتزايدة للمرشحات، خصوصاً الجميلات منهن، من استمرار بعض الشباب بـ”التحرش” بملصقاتهن الدعائية، واشتكين من حملة شرسة وغير مسبوقة من التعرض لسمعتهن وحتى “حرمة” صورهن المنتشرة في شوارع بغداد والمدن الأخرى.

واستنكر رئيس الإدارة الانتخابية في مفوضية الإنتخابات مقداد الشريفي تزايد هذه الظاهرة وأكد أنها “خرق وتجاوز على نظام الحملات الانتخابية”.

ولا تخفي المرشحات، انزعاجهن وصدمتهن من الحملة التي يعتبرنها “منظمة وقائمة على أسس من التمييز تمارسه قوائم ذات توجه محافظ وجدت في مشاركتهن بالانتخابات كسراً لطوق التمترس خلف قادة الكتل”.

ومن بين أساليب التحرش المنتشرة على ملصقات النساء: رسم نظارات طبية وشوارب مفتولة، قيام رجال الأمن بمنع النسوة من وضع الملصقات الدعائية في بعض الأماكن الإستراتيجية في البلاد، قيام شبان بالتقاط صور وهم يقبّلون الملصقات أو يحتضنون صورهن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث