مطلقة العاهل السعودي: اوباما لم يستجب لمحنة بناتي

مطلقة العاهل السعودي: اوباما لم يستجب لمحنة بناتي
المصدر: إرم- (خاص) من إيمان الهميسات

قالت عنود الفايز، الزوجة السابقة للعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، إن الولايات المتحدة الأمريكية “لم تستجب لمحنة بناتها، حيث رفض الرئيس الأمريكي باراك اوباما، إثارة قضية سجن أربع أميرات سعوديات خلال زيارته إلى المملكة العربية السعودية في 28 آذار/ مارس الماضي.

وأضافت الفايز أن “الرئيس الأمريكي لم يطالب عند لقائه زوجي السابق بتحرير بناتي من السجن، وكذلك كافة النساء السعوديات اللواتي يستعبدن من قبل حكومة طائشة، ما زالت تفكر بعقلية العصور الوسطى، عندما كان ينظر إلى المرأة على أنها ملكية خاصة”.

وحسب صحيفة “وورلد تربيون ” الأمريكية، أوضحت الفايز أن الفشل “هو جزء من إرث الرئيس أوباما؛ حيث كان من الممكن أن يكون أول رئيس أمريكي يتطرق إلى موضوع النساء وانتهاكات حقوق الإنسان من قبل ملك سعودي”.

وكان العاهل السعودي حبس بناته الأربعة لمدة (13) عاما، بعد أن ناشدنه للتخفيف من حدة الفقر في السعودية.

وأشارت الفايز التي تعيش الآن في منفاها في لندن: “علّمت بناتي أن يكن قويات، وأن يقلن الحقيقة حتى لوالدهن الذي لا يحب أن يتحداه أحد، خصوصا النساء، وعندما أخبرن والدهن أن مملكته الثرية مليئة بفقر مدقع، اتهمهن بالكذب، رغم أن هناك مئات من الرجال والنساء ينتظرون تحت شمس المملكة الحارة، أملا في الحصول على بعض المساعدات منه وفي قضاء حاجاتهم الماسة سواء كانت اقتصادية أو طبية”.

وقالت: “حرمت بناتي عمدا، مقارنة مع باقي أطفال الملك، من الرعاية الطبية التي هن بأمس الحاجة لها، كما سلبن حقهن في التعليم، والعمل، وتكوين أسرة والسفر وحتى زيارتي، بينما بقية أبنائه، يتمتعون بفرصة السفر بحرية، والدراسة، أو العيش في الغرب”.

جدير ذكره أن إثنين من أولاد العاهل السعودي، وزير الحرس الوطني الأمير متعب، ونائب وزير الخارجية الأمير عبد العزيز، كُلفا بإبقاء بنات الملك الأربعة خلف مجمع عالي الجدران خارج الرياض، وتعهدا لوالدهما بإبقائهن في السجن حتى بعد وفاته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث