المجالي: مخيم الزعتري أكبر خامس مدينة أردنية

المجالي: مخيم الزعتري أكبر خامس مدينة أردنية
المصدر: عمان- (خاص)

أكد وزير الداخلية الأردني، حسين المجالي، أن مخيم الزعتري للاجئين السوريين بات يعد “أكبر خامس مدينة أردنية”، في الوقت الذي شدد فيه على أن أجهزة الدولة لن تسمح لكائن من كان بتجاوز المصلحة الوطنية العليا، وخيارات الأردن مفتوحة لحمايتها.

وقال المجالي مبدداً مخاوف الأردنيين من موجات لجوء السوريين: “هذه الموجات ليست الأولى إذ شهد الآباء والأجداد عديداً من موجات مشابهة من هنا أو هناك”.

وأشار المجالي أن “العبوة الناسفة التي اكتشفت في مخيم الزعتري، لا تندرج في إطار استهداف خارجي، وتبين صناعتها محلياً من مادة البودرة التي تستخدم في الألعاب النارية، ومداها يصل إلى 500 متر مربع”.

وتابع أن “التحقيق جارٍ لمعرفة إن كانت صنعت محليا أم خارج البلاد لأن المواد المستعملة فيها موجودة في الأردن وخارجه”.

وحول أحداث الزعتري أخيرا، قال وزير الداخلية الأردني: “ما حصل سوء تفاهم تكون لدى الإخوة اللاجئين وشجعه بعض المغرضين، قررت على إثره الأجهزة الأمنية تجنب استعمال القوة رغم قدرتها على منع تفاقم الأمور باستخدام القوة التي تكفي ليس فقط للتعامل مع 5 آلاف لاجئ، بل لـ 40 ألفاً ويزيد، لكننا اتخذنا قرارا استراتيجيا بعدم استخدام العنف”.

وتابع: “ما جرى في مخيم الزعتري لا توجد له أي مؤامرات أو أجندات (…) والأجهزة الأمنية تعمل على مدار الساعة لمتابعة كل من يريد للأردن السوء في جميع أنحاء المملكة”.

ومضى المجالي قائلاً إن “الأردن لم يغير سياسته باستقبال اللاجئين السوريين (…) القانون سيطبق على الجميع ولن يسمح لأي أحد بتجاوزه”.

والأردن من أكثر الدول المجاورة لسوريا استقبالا للاجئين السوريين، وتأثرا بالأزمة السورية منذ اندلاعها منتصف مارس/ آذار 2011، وذلك لطول الحدود البرية بين البلدين، والتي تصل إلى 375 كلم.

ويتجاوز عدد السوريين في الأردن، بحسب مسؤولين أردنيين، المليون و300 ألف، بينهم 600 ألف لاجئ مسجل لدى الأمم المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث