لعنة العنف السياسي تطارد الصحفيين المصريين

لعنة العنف السياسي تطارد الصحفيين المصريين
المصدر: القاهرة- (خاص) من محمد بركة

أصيب الجسم الصحفي المصري بالصدمة، بعد الكشف عن أحدث تقارير لجنة حماية الصحفيين الدولية، التي أكدت أن مصر باتت تحتل المركز الثالث على مستوى العالم في قائمة الدول الأكثر خطرا على الصحفيين بعد سوريا والعراق.

التقرير الذي حمل عنوان “دائرة الخطر” رصد مقتل 70 صحفيا حول العالم أثناء تغطيتهم لأحداث ميدانية عام 2013 ، منهم 49 في المنطقة العربية علما بأن ربع هذا العدد لقي حتفه بمصر في الفترة المشار إليها فقط.

و تعددت الأسباب التي أدت إلى تصاعد قائمة شهداء الواجب في المهنة، التي كانت تسمى “البحث عن المتاعب” فإذا بها تتحول سوريا وعراقيا ثم مصريا إلى “مهنة البحث عن الموت” .

الصحفي المصري –الميداني خصوصا– لا يتمتع بأي ضمانات حماية مهنية أو قانونية يكفلها له أصحاب العمل أو الحكومات، كما أنه لا يرتدي أي ملابس تشير إلى هويته أثناء الاشتباكات، وكثيرا ما تعتبره أطراف النزاع خصما مباشرا ينبغي استهدافه بسبب تحيزه للطرف الآخر .

والملاحظ أن خارطة العمل الصحفي المصرية، تتسم بالعشوائية والأنانية في هذا الإطار، فمسؤولو التحرير في الصحف، وكذلك مسؤولو القنوات التلفزيونية، يلقون بالشباب والفتيات الأصغر سنا في خضم الأحداث الملتهبة لتغطيتها دون إعطائهم أي شكل من أشكال التدريب على تغطية الأحداث الخطرة، مستغلين رغبة الشباب في الحصول على أي فرصة عمل وسط سوق تعاني من الكساد وارتفاع أعداد العاطلين عن العمل.

ولا تقدم نقابة الصحفيين حلولا جذرية لهذه الأزمة، وسط انتقادات لمجلس النقابة بالانشغال بالصراعات الحزبية فضلا عن الانتقادات للنقيب ضياء رشوان – مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجة – بالتفرغ لبرنامجه الذي يذاع أربعة أيام أسبوعيا وتمتد الحلقة الواحدة نحو ساعتين على فضائية سي بي سي.

وأمام تصاعد حدة الانتقادات بالتقاعس، أعلن مجلس النقابة عن خطة عاجلة للتحرك الفوري لوقف نزيف دماء أبناء المهنة، تشمل تنفيذ برامج تدريب مشتركة مع اتحاد الصحفيين الدولي على يد خبراء أمنيين وإعلاميين لتدريب هؤلاء الشباب على سبل حماية أنفسهم أثناء تواجدهم علىخط المواجهات، و إلزام الصحف بتجنب إرسال أي من مندوبيها إلى هكذا تغطية ميدانية إلا بعد تلقي المندوب هذه الدورة.

وتشمل خطة النقابة كذلك، توفير 100 سترة واقية من الرصاص، بمبلغ مليون ونصف جنيه تقريبا، وتوزيعها على الصحفيين وفق آلية محددة مع إنشاء غرفة عمليات دائمة بالنقابة بالتنسيق مع وزارة الداخلية لتوفير الحماية اللازمة للصحفي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث