إضافة تعديلات على مبنى البرلمان المصري

إضافة تعديلات على مبنى البرلمان المصري
المصدر: القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

على الرغم من عدم تحديد موعد الانتخابات البرلمانية المصرية المقبلة، إلا أن الحكومة المصرية، بدأت في إعداد خطة لتجميل مبنى مجلس الشورى الأثري، الذي يعود إنشاؤه لأكثر من 100 عام.

وتفقدت لجنة وزارية مكونة من وزير شؤون مجلس النواب والعدالة الانتقالية، المستشار أمين المهدي، ووزير الآثار، د. محمد إبراهيم بتفقد المبنى لبحث الطاقة الاستيعابية للقاعة الكبرى لمجلس النواب.

ويحتاج مبنى البرلمان إعدادات جديدة، وبعض التوسيعات، لاسيما بعد زيادة النواب إلى ما يقارب الـ 600 عضو، بعد أن كان حوالي 500 نائب في البرلمان الماضي، الذي توقفت معه الحياة النيابية في 16 يونيو / حزيران 2012، حسب حكم للمحكمة الدستورية، بعدم صحة الانعقاد لعدم دستورية الانتخابات.

وقال المستشار أمين المهدي، إن أولى جلسات مجلس النواب ستكون عرساً ديمقراطياً حقيقياً يتعين الاستعداد له، مع ضرورة الحفاظ على أثرية القاعة، لما لها من قيمة تاريخية عظيمة، بالإضافة إلى استيفاء الاستحقاقات الدستورية لتمثيل النواب وجميع الطوائف التمثيل المناسب.

و أكد وزير الآثار، محمد إبراهيم، استحالة هدم أو إزالة أي حوائط في المبنى الأثري، وأن أي إضافة للقاعة يتعين ألا تخل بالطراز المعماري المتميز للقاعة، موضحاً في بيان صحفي، أن أي تعديلات سيجري اعتمادها ستكون من اللجنة الدائمة المختصة بوزارة الآثار.

واستعرض الخبراء الاستشاريون، الحلول الإنشائية والجمالية وعدداً من المقترحات البديلة، من خلال إضافة مساحات معلقة لا تعيق الرؤية، وتمكن النواب من المشاركة وتحافظ على روح القاعة وتراثها المعماري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث