الائتلاف: نفي تصريحات شعبان يؤكد أن سوريا محتلة

الائتلاف: نفي تصريحات شعبان يؤكد أن سوريا محتلة
المصدر: دمشق - (خاص)

اعتبرت نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض نورا الأمير تراجع نظام الأسد عن تصريحات المستشارة السياسية للرئيس السوري بثينة شعبان، بأنه “اعتراف لا يقبل الشك من جانبه، بأن ما تتعرض له سوريا، هو احتلال خارجي من إيران وميليشيا حزب الله الإرهابي، التي اتخذت من الأسد ونظامه آلة قتل تولغ خلالها بدماء السوريين”.

وقالت الأمير، في بيان تسلمت إرم نسخة منه، السبت، “إن التراجع عن تصريحاتها (شعبان) ونكرانها لها، يبيّن أن الفضل في بقاء نظام الأسد حتى الساعة، يعود لمرتزقة نصر الله، وليس بفضل الربع مليون شهيد الذين قتلهم نظام الأسد ببراميله المتفجرة وأسلحته الكيماوية!”.

تصريحات الأمير تأتي بعد نفي شعبان، لما نشرته صحيفة الحياة اللندنية السبت، نقلا عن الصفحة الرسمية في موقع فيس بوك للدكتورة بثينة شعبان، والتي قالت فيها : “إنّ بعض المحطات الصديقة (تلميحا إلى قناتي المنار والميادين) أقدمت في الآونة الأخيرة على بثّ مقابلات وتقارير توحي نوعاً ما، بأن سوريا لم تكن لتصمد لولا دعم فلان أو فلان من الدول والأحزاب تلميحاً إلى (حزب الله وإيران)”. مشددة على أن هذا الأمر مرفوض، “فسوريا صمدت بشعبها الذي قدّم إلى الآن أكثر من ربع مليون شهيد”، حسب قول شعبان.

وذكرت نائب رئيس الائتلاف أنها لم تستغرب “هرولة نظام الأسد لوسائل الإعلام، من أجل التراجع عمّا صرّحت به مستشارة بشار الأسد السياسية بثينة شعبان على موقع التواصل الاجتماعي الخاص بها”،

وكانت المستشارة شعبان نفت تصريحات نسبت إليها على صفحة باسمها في موقع فيس بوك، انتقدت فيها وسائل إعلام صديقة بثت مقابلات وتقارير تشير إلى دور رئيسي لدول وأحزاب في صمود النظام السوري الذي يواجه احتجاجات شعبية منذ أكثر من ثلاثة أعوام، وكشفت أن وزارة الإعلام السورية اتخذت بعض الإجراءات في حق هذه الوسائل.

ويأتي ذلك بعد أيام من تلميح صحيفة لبنانية مقربة من حزب الله إلى إجراءات في حق محطتي المنار التابعة للحزب والميادين المقربة منه، شملت منعهما من البث المباشر من سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث