واشنطن: نأخذ بجدية احتمال استخدام الكيماوي في سوريا حديثا

واشنطن: نأخذ بجدية احتمال استخدام الكيماوي في سوريا حديثا
المصدر: دمشق- (خاص)

أكدت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي، برناديت ميهان، أن الولايات المتحدة، تأخذ بجدية، التقارير الخاصة التي أشارت إلى أن النظام السوري نفذ حديثا سلسلة هجمات باستخدام أسلحة كيماوية ضد مناطق تسيطر عليها قوات المعارضة في ضواحي دمشق.

وقالت ميهان، في تصريحات لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية، السبت، إن “واشنطن على علم بتلك التقارير حول استخدام محتمل للأسلحة الكيماوية في سوريا، لكننا لا نملك تأكيدا حول تلك الادعاءات في الوقت الحالي، وننظر في تلك التقارير بجدية”، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة “تعمل بشكل عاجل مع وكالة حظر الأسلحة الكيماوية، ومع منظمة الأمم المتحدة لإزالة وتدمير الأسلحة الكيماوية السورية”.

وكانت عدة تقارير بريطانية وأمريكية أشارت إلى تحقيقات تجريها كل من بريطانيا والولايات المتحدة، حول تنفيذ النظام السوري سلسلة حديثة من الهجمات، باستخدام أسلحة كيماوية ضد مناطق تسيطر عليها قوات المعارضة في ضواحي دمشق.

في سياق متصل، قال الناطق باسم القوة البحرية المكلفة بإنجاز مهمة نقل الأسلحة الكيماوية السورية، سايمن رودي، إنّ “عملية النقل استؤنفت بعد فترة توقف خلالها شحن مواد كيماوية من سوريا”.

وأضاف رودي: “الوضع الأمني جيد لاستئناف عمليات الشحن”، موضحا أنه “ما زال من الممكن احترام البرنامج الزمني المحدد لإزالة هذه الترسانة”.

وأشار إلى أن “14 حاوية حُملت منذ 4 نيسان/أبريل الجاري، على السفينة الدنماركية “ارك فوتورا” في مرفأ اللاذقية غرب سوريا.

وتابع: “هذا يعني أنّ العمليات مطابقة للبرنامج الزمني المحدد لكن الوضع الأمني سيلعب دورا مهما في احترام المهل”.

وكان دبلوماسيون نقلوا في 3 نيسان/أبريل الجاري عن سيغريد كاغ التي تنسق العملية المشتركة لتدمير السلاح الكيماوي في سوريا، قولها إنه “ما زال بإمكان سوريا التقيد بالجدول الزمني لتدمير أسلحتها الكيماوية إذا ما استأنفت على الفور عمليات نقل هذه الأسلحة.”

وقالت كاغ: “إذا ما استؤنفت العمليات على الفور، يمكن أن تنتهي في الوقت المحدد”، أي في 30 حزيران/ يونيو المقبل، موضحة أن “72 حاوية جاهزة لنقلها إلى مرفأ اللاذقية السوري في شمال البلاد، ومنه إلى خارج البلاد، وبعد عملية النقل هذه، تكون 90% من الأسلحة الكيماوية، سُحبت من سوريا”.

وكان مساعد المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أكد أن “53,6% من الأسلحة الكيماوية نُقلت من سوريا أو دُمرت داخل الأراضي السورية”، مشيرا إلى أنه “لم تسجل أي حركة للمواد السامة منذ 30 آذار/ مارس الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث