الائتلاف يطالب المالكي بوقف تسلل المقاتلين إلى سوريا

الائتلاف يطالب المالكي بوقف تسلل المقاتلين إلى سوريا
المصدر: دمشق- (خاص)

طالب ائتلاف المعارضة السورية، رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، بوقف تسلل المقاتلين المنتمين إلى “داعش” إلى الأراضي السورية.

واعتبر عضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني السوري، محمد خير الوزير “أن اقتحام عصابات تنظيم العراق والشام “داعش”، لمدينة البوكمال الحدودية في ريف دير الزور، والمسيطر عليها من قبل الثوار، خطوة أخرى من جانب نظام الأسد، من أجل زعزعة الأمن داخل المنطقة، والتي استطاع الثوار إعادة الأمن والاستقرار لها، سيما بعد افتضاح العلاقة الوطيدة بين “داعش” ونظام الأسد”.

وحمّل الوزير حكومة المالكي في بيان تسلمت “إرم” نسخة منه، مسؤولية الاقتحامات التي يشنها “مرتزقة داعش، بعد عبورهم الحدود العراقية، وقتل عشرات الأهالي الموجودين داخل المدينة”، داعياً الحكومة العراقية إلى “احترام مبادئ القانون الدولي، وتحمل واجبها القانوني بحماية حدودها مع سوريا، والكف عن دعم بشار الأسد في قتله للشعب السوري”.

وحذر المعارض السوري في بيانه من “التباطؤ الدولي في دعمه للجيش السوري الحر، الذي مازال يشرع في محاربة العناصر الإرهابية التي زرعها الأسد، كلغم في جسد الثورة، والذي يشكل هو رأس الحربة لها في المنطقة”.

وقال الوزير منتقداً بيان وزارة الخارجية الروسية، التي دعت فيه لعدم تسليح الكتائب المقاتلة في سوريا: “نعجب للموقف الروسي غير المتوازن من الثورة السورية، والتعامل مع الواقع السوري بمكيالين، حيث ما يزال الروس يسلحون الأسد، ويدعمون قتله للسوريين، في الوقت الذي يدعون فيه أمام المجتمع الدولي، بإيمانهم بالحل السياسي، عن طريق البوارج والأساطيل الحربية التي يصدرونها لحسم معركة الأسد في سوريا”.

وختم الوزير بالقول: “أعتقد أنّه حان للمجتمع الدولي، أن يضع حداً “للفيتو” الذي ولغ في قتله للسوريين منذ 3 سنوات… فقط، من أجل الحفاظ على بعض مصالحه المادية على حساب دماء السوريين، ومواثيق حقوق الإنسان”.

ميدانيا، صدت “جبهة النصرة” وكتائب إسلامية هجوم مقاتلي الدولة الاسلامية في العراق والشام “داعش” على مدينة البوكمال في شرقي سوريا على الحدود مع العراق، اثر معارك أدت إلى مقتل نحو 90 عنصراً من الطرفين، بحسب ما أفاد “المرصد السوري لحقوق الإنسان”.

وقال مدير “المرصد” رامي عبد الرحمن “صدت جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة هجوم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” على مدينة البوكمال في دير الزور” الذي بدأ الخميس، وتمكن خلاله التنظيم الجهادي من التقدم داخل المدينة.

وأوضح عبد الرحمن أن “النصرة” والكتائب الإسلامية “استعادت السيطرة على كامل المدينة”، وانسحبت عناصر الدولة الإسلامية إلى محطة “تي تو” النفطية، الواقعة في البادية، على مسافة نحو 60 كلم إلى الجنوب الغربي، موضحاً أنّ “النصرة استقدمت تعزيزات إلى البوكمال من مناطق أخرى في دير الزور، ما مكنها من صد الهجوم”.

وقال “المرصد” في حصيلة جديدة، أنّ المعارك التي اندلعت الجمعة، أدت إلى مقتل 86 مقاتلاً على الأقل، بينهم 60 عنصراً من “النصرة” والكتائب، وسبعة أعدمهم تنظيم “داعش”. كما قتل 19 عنصراً من “داعش”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث