المعارضة الموريتانية تحشد أنصارها قبيل استئناف الحوار

المعارضة الموريتانية تحشد أنصارها قبيل استئناف الحوار
المصدر: نواكشوط- (خاص) من محمد سالم الخليفة

حشد منتدى الديمقراطية والوحدة الإطار الجديد الناظم لأغلب قوى المعارضة الموريتانية أنصاره في العاصمة نواكشوط في مهرجان حمل عنوان “المنعطف الحاسم”.

النشاط الأول من نوعه للمنتدى منذ تأسيسه يهدف لإعطاء دفعة قوية لقوى المعارضة قبيل استئناف الحوار المتعثر مع السلطات لوضع ترتيبات وضمانات إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في حزيران / يونيو القادم، بشكل شفاف.

وقال رئيس المنتدى الشيخ سيد أحمد ولد باب مين في كلمة افتتح بها المهرجان إنهم يسعون إلى أن تصبح موريتانيا دولة ديمقراطية يتعايش فيها جميع الموريتانيين ويحظون بالأمن والاستقرار ويتمتعون بالديمقراطية.

وأعتبر ولد باب مين أن ما تعيشه موريتانيا من مشاكل يستدعي تضافر الجهود من أجل تلافي البلد للمصير المجهول الذي يهدده.

وعبر ولد باب مين عن استغرابه لحديث الرئيس محمد ولد عبد العزيز في مؤتمره الصحفي الأخير عن خطوط حمراء لا يمكن البت فيها خلال الحوار المرتقب.

من جهته قال النائب الثاني لرئيس المنتدى محمد جميل منصور رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية الإسلامي “تواصل” إن المنتدى لم ينشأ من أجل الحوار مع النظام، بل أراد القائمون عليه أن يعملوا من أجل التغيير في موريتانيا.

وانتقد زعيم المعارضة ورئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية احمد ولد داداه، الطريقة التي تسير بها البلاد، معتبرا أن الأرقام التي يتحدث عنها النظام لم تأت بفضل سياسة حكيمة بل أن القدر ساهم فيها، إذ إن المبالغ التي كشف الرئيس عنها كانت بفضل ارتفاع أسعار مادتي الحديد والذهب عالميا وهو ما لا يعتبر إنجازا حكوميا.

وجاء المهرجان في وقت أعلن فيه عن نية فرقاء الساحة السياسية الموريتانية الالتقاء مجددا بمشاركة ممثل عن الحكومة للاتفاق على جدول أعمال الحوار المرتقب بينهم حول ضمانات تنظيم انتخابات رئاسية شفافة يشارك فيها الجميع ويرضون بنتائجها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث