الجامعة العربية تحمّل إسرائيل مسئولية تعثر المفاوضات

الجامعة العربية تحمّل إسرائيل مسئولية تعثر المفاوضات

القاهرة – حمّل وزراء الخارجية العرب، الأربعاء، إسرائيل مسئولية تعثر مفاوضات السلام مع السلطة الفلسطينية، ودعوا الولايات المتحدة إلى العمل على استئنافها.

وعقب اجتماع طارئ لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري في القاهرة، قال الوزراء، في بيان، إنّ “إسرائيل رفضت الالتزام بمرجعيات عملية السلام، وإقرار مبدأ حل الدولتين بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خط الرابع من يونيو/حزيران 1967، وكذلك رفضت إطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين”.

وأعرب الوزراء عن “التقدير” للجهود الكبيرة والحثيثة التي يضطلع بها وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، للتوصل إلى تسوية شاملة للصراع الفلسطيني- الإسرائيلي.

ودعوا الولايات المتحدة إلى مواصلة مساعيها من أجل استئناف مسار المفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية، بحسب البيان الصادر عن الاجتماع الذي عقد بطلب من الرئيس الفلسطيني، محمود عباس.

وأعرب وزراء الخارجية العرب عن الرفض المطلق لأي مطالبة بالاعتراف بإسرائيل كـ”دولة يهودية”، ورفض كافة الإجراءات الإسرائيلية الأحادية الجانب الهادفة إلى تغيير الواقع الجغرافي والديموغرافي في الأراضي الفلسطينية بما فيها القدس الشرقية لفرض وقائع جديدة على الأرض وتقويض الحل المتمثل في إقامة دولتين فلسطينية وإسرائيلية، على حد قول البيان.

ودعا الوزراء، الدول العربية إلى المسارعة في تقديم الدعم المالي لدولة فلسطين وتفعيل شبكة الأمان المالي التي اعتمدتها قمة الكويت أواخر مارس/آذار الماضي، والمقدرة بـ100 مليون دولار شهريا.

وهو ما طالب به أيضا وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، بقوله في مؤتمر صحفي عقب اجتماع مجلس الجامعة: “نطالب الجامعة العربية بتنفيذ قرار توفير شبكة الأمان المالية في ظل تهديدات إسرائيلية باحتجاز أموال السلطة”.

فيما قال نبيل العربي، الأمين العام للجامعة، إنّ هناك “توافقا عربيا على عدم تعامل الدول العربية مع الشركات العاملة في بناء المستوطنات الإسرائيلية”.

واعتبر خلال المؤتمر الصحفي، أنّ “كسب الوقت، هدف استراتيجي لإسرائيل، لذلك لابد من التفاوض على مرجعيات واضحة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث