وفد الحكماء الإفريقي يلتقي بقوى سياسية مصرية

وفد الحكماء الإفريقي يلتقي بقوى سياسية مصرية
المصدر: القاهرة- (خاص) من علاء الدين حافظ

أجرى وفد الحكماء الإفريقي خلال زيارته إلى القاهرة، الثلاثاء 8 نيسان/ أبريل، عددا من المحادثات بين مختلف القوى السياسية الفاعلة في المشهد السياسي المصري، والمرشحين المحتملين للرئاسة.

وقالت المتحدثة باسم حركة “تمرد”، مها أبو بكر، إن “عددا من مؤسسي الحركة التقوا، وفد حكماء الاتحاد الإفريقي، في أحد فنادق القاهرة، برئاسة رئيس جمهورية مالي الأسبق، ألفا عمر كوناري، ورئيس وزراء جيبوتي السابق، دليتا محمد دليتا، ووداويت توجا، خبير في إدارة السلم والأمن في مفوضية الاتحاد الإفريقي.

وأوضحت أبو بكر، أن اللقاء “دار حول أهمية عودة مصر إلى الاتحاد الإفريقي مرة أخرى، بعد تعليق عضويتها، سواء في ظل وجود رئيس قادم أو مع انعقاد القمة الإفريقية في حزيران/ يونيو المقبل”، مشيرة إلى أن الوفد طالب بإجراء مصالحة وطنية مع جماعة الإخوان، إلا أن هذا اﻷمر قوبل بالرفض، كما تحدث عن قانون التظاهر وحبس النشطاء السياسيين”.

وأكد الوفد خلال اللقاء على أن مصر “لم يكن أمامها سوى خيار “30 يونيو”، وأن مصر تعتبر شريان الحياة بالنسبة إلى إفريقيا، وكانت الداعم لها من خلال الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، الذي كان يدعم حركات التحرر في القارة”.

ونوهت أبو بكر إلى أن الوفد أعرب عن رغبته في مقابلة البابا تواضروس، بابا الإسكندرية، لكن دخوله في الخلوة التي تقترب من أعياد القيامة، حالت دون ذلك.

من جهتها، قالت حركة “شباب 6 أبريل”: “الوفد طالب الرئيس عدلي منصور، بإيجاد وسيلة للإفراج عن النشطاء أحمد دومة وأحمد ماهر ومحمد عادل، المحكوم عليهم بالسجن ثلاثة أعوام، في قضية خرق قانون التظاهر والاعتداء على قوات الأمن أمام محكمة عابدين”.

وأوضحت الحركة أن وزارة الخارجية المصرية “حاولت عرقلة اللقاء، إلا أن الوفد الإفريقي تواصل بشكل مباشر مع مسؤولي الحركة لإكمال اللقاء”.

وأضافت أنها شرحت للوفد، موقفها من خارطة المستقبل ورفضها قانون التظاهر وبعض مواد الدستور المعدل، وشددت على أنها سحبت دعمها لخارطة الطريق، بعد أن شُوهت، على حد وصفها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث