السفارة المصرية تفتح النار على إخوان الأردن

السفارة المصرية تفتح النار على إخوان الأردن
المصدر: عمان- (خاص) من حمزة العكايلة

اعتبرت السفارة المصرية في الأردن، أن أئمة الأزهر الشريف يمتازون بالوسطية والاعتدال، عبر عقود طويلة من عملهم.

وقالت السفارة في بيان رداً على تصريحات لحزب جبهة العمل الإسلامي الأردني: “إن وسطية واعتدال وعلم الأئمة الأزهريين المصريين، لا يمكن التشكيك بها من أي طرف، وثبت على مدار عقود طويلة أنهم نقلوا علمهم ومعرفتهم إلى مختلف الأقطار في قارات العالم، وشهد لهم القاصي والداني بأنهم لا يبتغون سوى مرضاة الله ورسوله، ولا يسعون إلى دعم طرف على حساب آخر”.

ويأتي البيان، رداً على ما تناقلته وكالات الأنباء والصحف، من تحذير أمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي الأردني حمزة منصور، من استقدام أئمة مصريين بناء على ادعاء الخوف من انتقال حالة الانقسام من مصر إلى الأردن.

وأضافت السفارة في البيان “إن من يدعون إلى الانقسام ليسوا الأئمة المصريين، بل هو فكر بعينه يسعى بكل السبل لنشر العنف والإرهاب الفكري بتحريف قيم الإسلام الحنيف ومبادئه، واستخدامه وسيلة لتحقيق مآرب أنصاره السياسية”،- في إشارة من السفارة لجماعة الإخوان المسلمين التي تعتبر حزب الجبهة ذراعاً سياسياً لها.

وعبرت السفارة عن تعجبها إدعاء الحزب وجود حالة انقسام في مصر، “هناك قلة قليلة من الآملين بزرع بذرة الانقسام بين أبناء الشعب المصري” مؤكدة أن “كل فئات الشعب المصري مجتمعة على وأد هذا التفكير الهدام، الذي يسعى إلى الانتشار والتغلغل ليس في مصر فقط بل في دول شقيقة أخرى”.

وقالت السفارة “نعبر عن تقديرنا للأردنيين وما يمتلكونه من كفاءة وقدرات متميزة ليست محلا للتشكيك أو النقاش، راجين أن يحظى الأئمة المصريون أبناء الأزهر الشريف، منارة الإسلام على مر العصور، بالاحترام والتقدير اللذين عهدتهما في أبناء الشعب الأردني الشقيق”.

وكان الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي حمزة منصور، طالب الحكومة بوضع إستراتيجية لتأهيل الأئمة عوضاً عن استقدام أئمة من مصر، وذلك في مذكرة أرسلها إلى الحكومة، حذر فيها من نقل الانقسام في مصر إلى الأردن، في إشارة إلى الصراع الدائر بمصر بين السلطة وجماعة الإخوان المحلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث