إسرائيل تؤكد استخدام الأسد “كيماوي إيراني” قرب دمشق

إسرائيل تؤكد استخدام الأسد “كيماوي إيراني” قرب دمشق
المصدر: دمشق- (خاص)

أعلنت إسرائيل، أن قوات النظام السوري استخدمت أسلحة كيماوية أخذتها من إيران، بهجومين قرب دمشق نهاية الشهر الماضي.

ونقلت وسائل إعلام عبرية عن مسؤول رفيع المستوى قوله “إن قوات النظام شنت في 27 الشهر الماضي، هجومين بالسلاح الكيماوي، مستخدمة غازات سامة شرق دمشق، وتحديداً في منطقتي حرستا وجوبر شرق العاصمة”.

وجاء كلام المسؤول الإسرائيلي، بالتزامن مع لقاء وزير الدفاع موشي يعالون مع صحافيين إسرائيليين، وبالتزامن أيضاً مع إعلان مسؤولين دوليين توقف النظام السوري عن إخراج شحنات الكيماوي إلى اللاذقية، بسبب المعارك الدائرة مع مقاتلي المعارضة وفشل منظمة حظر السلاح الكيماوي في التوصل إلى اتفاق في شأن تدمير 12 موقعاً كيماوياً في سوريا.

وكانت صحيفة عكاظ السعودية، كشفت الثلاثاء، نقلاً عن مصادر مطلعة في الجيش الحر في ريف دمشق، أن النظام السوري وضع خطة جديدة لشن هجوم كيماوي على الغوطة الشرقية وتحديداً جوبر، التي تعتبر خط التماس الأول مع قلب العاصمة دمشق.

وأكدت المصادر التي حصلت على هذه التسريبات مع شخصيات متعاونة معها داخل النظام، أن بشار الأسد اجتمع قبل أربعة أيام مع القيادات الأمنية وبحث معها كيفية وقف تقدم قوات المعارضة من جهة الغوطة الشرقية.

وجاء قرار اجتماع القيادة العسكرية والأمنية باستخدام الكيماوي، وبمساعدة قيادات عسكرية إيرانية خبيرة في استخدام الأسلحة الكيماوية، وفق مصادر الصحيفة.

وأكدت المصادر أن ضباطاً من الحرس الثوري الإيراني كان لهم الرأي النافذ في اجتماع القيادات الأمنية، مرجحة أن يكون اقتراح استخدام الكيماوي أمراً إيرانياً بحتاً، خصوصا أن الكيماوي المستخدم إيراني الصنع، نظراً للإجراءات الأممية حيال المواقع الكيماوية السورية.

وقالت المصادر إن اجتماع القيادات الأمنية جاء بعد أن كشف النظام خطة المعارضة للهجوم على دمشق قبل يومين، إذ كشف النظام من خلال عملائه بين صفوف المعارضة، عن وجود أنفاق طويلة تصل إلى عمق العاصمة دمشق، وهذه الأنفاق التي حفرها الثوار كانت في إطار ما أعلنته حول معركة دمشق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث