الائتلاف: حزب الله متخبط ويحاول إيجاد مخرج

الائتلاف: حزب الله متخبط ويحاول إيجاد مخرج
المصدر: دمشق- (خاص)

أكد عضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني السوري محمد يحيى مكتبي أن “تصريحات الأمين العام لحزب الله الإرهابي حسن نصر الله تدل على التخبط الذي يعيشه الحزب نتيجة وجود حالة من الحرج الشديد لديه جراء مقتل عدد كبير من ميليشيا الحزب أخيراً ووجود ضغط كبير عليه من حاضنته الشعبية لهذا السبب، وتراجع قدرات ميليشيا الحزب لكون عدد مقاتليه قليل، وتناقص أعدادهم بشكل مطرد نظراً لارتفاع تكلفة القتال إلى جانب نظام الأسد”.

وجاءت تصريحات مكتبي تعقيباً على تصريحات نصر الله لصحيفة “السفير” التي قال فيها إن “خطر سقوط نظام الأسد قد انتهى كما تم تجاوز خطر التقسيم”، حيث رأى مكتبي في حديث خاص نشره المكتب الإعلامي للائتلاف أن: “حزب الله يحاول أن يرفع معنويات مقاتليه، لكنه لن ينجح في هذا الصدد، نظراً لحالات التشييع اليومي لمقاتلي الحزب الذين قضوا في سوريا، كما يحاول إيجاد مبررات غير واقعية، في حين أن اللافت والواضح هو أن قوات النظام المدعومة بميليشيا حزب الله الإرهابي تتداعى بشكل كبير على الأرض، الأمر الذي جعل النظام يستعين بميليشيا عراقية جديدة، وهناك أنباء عن وجود تدخل إيراني مباشر للمساعدة في إعادة هيكلة حزب الله نتيجة الخسائر التي مني بها”.

ووصف مكتبي أقوال نصر الله بأن “الخيار العسكري في سوريا قد فشل”، بأنها “محاولة منه لإعادة التوازن، ولإيجاد منفذ يختلف عن الحل العسكري بعد أن وجد أنه لا يمكن تحقيق الحسم العسكري، وتهيئة لإمكانية طرح أفكار لحل سياسي”، لكنه اعتبر أن هذا الطرح “لا يمتلك إطاراً واضحاً وفيه تشويش وعدم وضوح في الرؤية، والسبب في ذلك أن ميليشيا حزب الله منيت بخسائر كبيرة في معركة “الأنفال” في جبهة الساحل، وكانت تتوقع أن تنتصر في يبرود حسبما تغنت أغانيهم لكن ذلك لم يحصل وهذا ما جعل الحزب يبدأ التفكير بحلول أخرى.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث