فوضى بالزعتري تسفر عن مقتل لاجىء وإصابة ثلاثين دركياً أردنياً

فوضى بالزعتري تسفر عن مقتل لاجىء وإصابة ثلاثين دركياً أردنياً
المصدر: عمان ـ (خاص) من حمزة العكايلة

اندلعت أعمال شغب وفوضى بمخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن في ساعة متأخرة من ليل السبت، شارك فيها أكثر من خمسة آلاف لاجىء سوري، مع رجال الدرك الأردني، أسفرت عن وفاة لاجىء سوري، وإصابة ثلاثين دركياً.

وبحسب مديرية شؤون اللاجئين السوريين في الأردن، العميد وضاح الحمود، فقد أسفرت المواجهات عن وفاة اللاجىء خالد أحمد النمري (25 عاما)، والذي توفي إثر إصابته برصاصة بالظهر، حيث تم نقل الجثة إلى مستشفى المفرق الحكومي لتشريحها، مؤكداً تشكيل لجنة لمعرفة مصدر إطلاق النار، وأن عناصر الأمن والدرك الذين تعاملوا مع أعمال الشغب لم يكن بحوزتهم سوى الهراوات والقنابل المسيلة للدموع.

وبخصوص الأسباب التي أدت إلى اندلاع أعمال الشغب؛ قال الحمود في مؤتمر صحفي إن الأمن استوقف مجموعة من اللاجئين حاولوا دخول المخيم بطريقة غير شرعية عبر أحد السواتر الترابية وكان بحوزتهم مجموعة من الحقائب، وحينما طلب رجال الأمن من اللاجئين التوقف، رفضوا ذلك وبدأوا بشتمهم، كما بادر لاجئون من داخل المخيم بالتهجم على الأمن، ليتم القبض على 10 أشخاص يشتبه بتورطهم بإثارة أعمال الشغب، مؤكداً أن 24 عنصرا من مصابي الدرك أخرجوا من المستشفى بينما ما يزال 6 آخرون يتلقون العلاج.

وبين الحمود عودة الهدوء إلى مخيم الزعتري الأحد، بعد اتخاذ إجراءات أمنية مشددة للسيطرة على الموقف ومنع تجدد أعمال الشغب، وسط شكاوى من سكان المفرق من قيام مجموعة من اللاجئين بحرق عدد من الخيم والكرافانات وترويع لسكان القرى المجاورة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث