مصر.. حزب عمرو موسى يهاجم الشرطة بسبب مجزرة النوبة

مصر.. حزب عمرو موسى يهاجم الشرطة بسبب مجزرة النوبة
المصدر: القاهرة- (خاص) من محمود كامل

طالب حزب المؤتمر- حزب الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية والمرشح الرئاسي السابق عمرو موسى-، الحكومة الاهتمام بالأمن العام وخصوصا الخصومات الثأرية التي زادت بطريقة ملفتة في صعيد مصر بعد ثورة 25 يناير نتيجة دخول كميات كبيرة من السلاح أثناء حالة الفوضى التي اجتاحت البلاد خلال الفترة الماضية.

وأكد نائب رئيس الحزب المهندس معتز محمود، أنه حان الوقت للتصدي بمنتهى القوة والحسم، وجمع السلاح، ومطالبة الداخلية القيام بحملات موسعة لجمع الأسلحة من العائلات التي بينها خصومات ثأرية حتى يتوقف نزيف الدماء.

واستنكر محمود وقوع أكثر من “23” قتيلا في حادثة ثأرية بمحافظة أسوان، ما يدل على الإهمال الشديد من قبل الأمن العام للقيام بواجبه وجمع السلاح المهرب وغير المرخص.

وحذر من أن ذلك السلاح المنتشر في كل محافظات مصر وبخاصة الصعيد هو قنبلة موقوته لا بد من مواجهتها مثلما تواجه الدولة الإرهاب الذي لا يقل عنه خطرا.

وكان عمرو موسى أصدر بيانا صحافيا عقب اندلاع أحداث النوبة قال فيه: “راعني كما راع كل مصري هذا القدر من العنف والدموية في بقعة عرفت طوال التاريخ كواحدة من أهدأ وأنقى ربوع البلاد، وأوجه ندائي إلى أهل أسوان الكرام الذين أعرفهم ويعرفونني، الذين يكرمون ضيفهم قبل أهلهم، أن احقنوا الدماء، وكفانا الأبرياء الذين سقطوا ضحايا ومصابين يبكيهم المصريون جميعاً”.

وأضاف: “الحكومة عليها التحرك بسرعة على أعلى المستويات المسؤولة لاحتواء الأزمة في أسوان، وأطالب بتحقيق عاجل في ملابساتها، إنفاذاً للقانون، واطمئناناً للجميع أن الحقوق سوف تعود لأصحابها لأن هذه هي الضمانة الوحيدة المطلوبة لوقف دائرة العنف”.

يذكر أن محافظة أسوان شهدت مجزرة دموية نتيجة وقوع اشتباكات دامية بالأسلحة النارية والبيضاء بين قبيلتي الدابودية من النوبيين والهلايل من بني هلال بمنطقة عزبة آدم الشعبية بالسيل الريفي في أسوان بسبب خلافات قديمة، بعد قيام الطرفين بكتابة عبارات مسيئة على جدران منازل العائلتين، ووصل إجمالي الوفيات إلى 23 قتيلا منهم 15 من الهلايل و7 من الدابودية، ونحو 50 مصابا من الطرفين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث