الكويت ترفض الاتهامات الأمريكية بتمويل الإرهاب في سوريا

الكويت ترفض الاتهامات الأمريكية بتمويل الإرهاب في سوريا
المصدر: دمشق ـ إرم (خاص)

رفضت الحكومة الكويتية اتهامات مساعد وزير الخزانة الأمريكية لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية ديفيد كوهين لوزير العدل والأوقاف والشؤون الإسلامية نايف العجمي بدعم الإرهاب. وصرح ديفيد كوهين أن “نايف يدعو للجهاد في سوريا ويروج لتمويل الإرهاب”.

وقالت الحكومة الكويتية في بيان لها، أن نايف العجمي وزير العدل والأوقاف والشؤون الإسلامية رفض تصريحات أدلى بها مسؤول أمريكي كبير قال: “إن نايف يدعو للجهاد في سوريا ويروج لتمويل الإرهاب”.

ونقل عن العجمي قوله في البيان: “إن التصريحات التي أدلى بها ديفيد كوهين مساعد وزير الخزانة الأميركية في مارس (آذار) والتي تناقلتها وسائل إعلام أميركية لا أساس لها من الصحة ولا تستند لأدلة”.

وكان مجلس الوزراء الكويتي قد استمع إلى شرح من الوزير العجمي حول التفاصيل المتعلقة بخلفية هذه الاتهامات والمزاعم التي أكد عدم صحتها وعدم استنادها إلى معلومات وأدلة موثقة.

وقال البيان إن الحكومة تؤكد “موقفها الثابت من رفضها للإرهاب بكل أشكاله وأنواعه”، مشيراً إلى أن الكويت ستتعاون في محاربة الإرهاب.

وأوضح الوزير العجمي أن “كل النشاطات والجهود التي يقوم بها إنما تأتي ضمن إطار الجهود المشهودة التي عرفت بها دولة الكويت على الصعيدين الرسمي والشعبي والتي تحرص دائماً أن تكون في نطاقها الخيري والإسلامي والإنساني وتقديم العون والمساعدة لكل محتاج في كل أصقاع هذه البسيطة التزاماً بإسلامنا الحنيف وتعاليمه السمحاء واستمرارا لما جبل عليه مجتمعنا الكويتي من قيم حضارية راقية”.

وقال كوهين، في وقت سابق، إن العجمي له “باع في الترويج للجهاد في سوريا” وإن صورته ظهرت على ملصقات تدعو للتبرع لـ”جبهة النصرة” المرتبطة بتنظيم “القاعدة”.

وذكر المسؤول الأمريكي أن “وزارة العجمي قالت إنها ستسمح لمنظمات لا تهدف للربح وجمعيات خيرية بجمع التبرعات للسوريين في مساجد كويتية”. ووصف ذلك بأنه “إجراء نعتقد أنه من الممكن بسهولة أن يستغله جامعو تبرعات إرهابيون موجودون في الكويت”.

وكان أن انضم عدداً من الكويتيين للقتال في سوريا، الذي دخل عامه الرابع والذي اجتذب مقاتلين إسلاميين من أنحاء الشرق الأوسط ومن أوروبا وآسيا وأشعل التوتر الطائفي.

وأكد مجلس الوزراء ثقته في وزير العدل والأوقاف والشؤون الإسلامية. وجدد موقف دولة الكويت المبدئي الثابت من رفضها للإرهاب بكافة أشكاله وأنواعه وأياً كانت أسبابه وسعيها الدائم إلى العمل الجاد وبالتعاون مع جميع الدول الشقيقة والصديقة والمنظمات والمؤسسات الدولية ذات الصلة من أجل مواجهة الإرهاب وتجفيف منابعه والقضاء على أسبابه، وفق ما جاء في البيان.

وكان مساعد وزير الخزانة الأمريكي لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية ديفيد كوهين قال في تصريحات سابقة إن “الكويت أصبحت بؤرة لجمع التبرعات للجمعيات الإرهابية في سوريا”.

ونوه في ذات الوقت إلى أن الكويت اتخذت خطوات لتعزيز قدرتها على مكافحة التمويل غير المشروعة، ودعا الكويت إلى بذل المزيد من الجهد لوقف تدفق الأموال إلى الإرهابيين. وكان العجمي قد تولى وزارة العدل والأوقاف في إطار تغيير وزاري جرى في الكويت في كانون الثاني/ يناير 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث