الجيش اللبناني يبدأ تنفيذ خطة أمنية في طرابلس لوقف العنف

الجيش اللبناني يبدأ تنفيذ خطة أمنية في طرابلس لوقف العنف

بيروت ـ بدأ الجيش اللبناني الثلاثاء تنفيذ خطة أمنية جديدة في مدينة طرابلس بشمال البلاد بهدف وقف العنف الذي يجتاح المنطقة منذ أشهر.

شملت الخطة انتشارا واسعا لأفراد الجيش وقوات الأمن في منطقتين ساخنتين بطرابلس تشهدان مواجهات بين السنة والعلويين نتيجة لانقسامهما بسبب ما يجري في سوريا.

وقال الجيش في بيان نشر بموقعه على الانترنت إن الاجراءات الجديدة -التي تطبق بالتعاون مع هيئات أمنية أخرى- تتضمن تسيير مزيد من الدوريات وإقامة نقاط تفتيش أكثر والقيام بمداهمات لما يشتبه أنه مخابيء للمتشددين.

واستيقظ سكان المنطقتين -جبل محسن التي يقطنها علويون ودرب التبانة التي يقطنها سنة- اليوم الثلاثاء على أصوات طائرات هليكوبتر تحلق فوقهم.

ولاقى 28 شخصا على الأقل حتفهم خلال الأسبوعين الماضيين في اشتباكات بين السنة والعلويين في مدينة طرابلس اللبنانية.

وفاقمت الحرب المستمرة منذ أكثر من ثلاث سنوات في سوريا المجاورة المجاورة التوتر القائم منذ زمن بين أبناء الطائفتين. ويسعى مقاتلون غالبيتهم من السنة للاطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد الذي ينتمي للعلويين.

ويضم لبنان العديد من الطوائف بينهم السنة والشيعة والمسيحيون إضافة الى عدد من الفصائل الأصغر وما زال يتعافى من حرب أهلية دارت رحاها فيه بين عامي 1975 و 1990.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث