كم مرة قتل القيادي البارز في “داعش” أبو عبد الرحمن الكويتي؟

كم مرة قتل القيادي البارز في “داعش” أبو عبد الرحمن الكويتي؟
المصدر: إرم- (خاص) من قحطان العبوش

يثير تشييع قيادي بارز في تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) أمس الأحد في مدينة الفلوجة العراقية، الكثير من التساؤلات عن حقيقة أسماء عناصر “داعش” الحقيقية، وصحة الأخبار التي تنقلها وسائل الإعلام عن هذا التنظيم الذي أعلن مقتل القيادي ذاته قبل نحو أسبوعين.

وتناقلت وكالات الأنباء العالمية ووسائل الإعلام الكويتية أمس الأحد نبأ تشييع أبو عبدالرحمن الكويتي، بعد مقتله أمس الأول السبت بقذيفة مدفعية، حسبما أفادت مصادر أمنية وشهود عيان.

وفي فبراير/شباط الماضي، تناقلت وسائل الإعلام مقتل “الكويتي” ذاته في مدينة الرمادي العراقية، التي كانت خاضعة للتنظيم قبل أن تسقط بيد الجيش العراقي ويفر مقاتلو التنظيم إلى مدينة الفلوجة الواقعة تحت سيطرتهم لحد الآن.

وقالت إحدى الصحف المحلية الكويتية، إن تنظيم “داعش” يطلق لقب “الكويتي” على أسماء وهمية، حيث يتكرر الاسم ذاته بين قتلى التنظيم أكثر من مرة في سوريا والعراق.

ونقلت عن مصدر أمني لم تسمه أن “داعش” أصبحت تطلق لقب “كويتي” على بعض أعضائها وهم لا يحملون الجنسية الكويتية، وقد يكون بعضهم عاشوا لفترة محدودة في البلاد وعادوا إلى موطنهم مرة أخرى، مشيراً إلى أن العديد من الأسماء التي لقبت بأسماء معينة وبصفة “كويتي” هي وهمية.

وكان الكويتي قد جاء من سوريا إلى العراق منذ بدء الأزمة في الأنبار. وكان يتواجد مع القيادي العراقي شاكر وهيب في الرمادي عند سيطرة “داعش” على عدد كبير من أحيائها.

وفي وقت سابق من مارس/آذار الجاري، أعلن تنظيم “داعش” عن مقتل ثلاثة من عناصره البارزين، بينهم كويتي الجنسية يحمل لقب أبو حصة الكويتي، مبيناً أنه “استشهد عندما فجر نفسه في حاجز لأعداء الله”.

كما أعلنت جبهة النصرة في وقت سابق أن نائب أميرها في منطقة القلمون السورية “أبو عزام الكويتي” سقط خلال معارك يبرود بين مقاتلي المعارضة المسلحة من جهة وقوات النظام السوري المدعومة من حزب الله اللبناني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث