تجدد الاشتباكات في الرمادي ومقتل العشرات في الفلوجة

تجدد الاشتباكات في الرمادي ومقتل العشرات في الفلوجة
المصدر: بغداد ـ (خاص) من عدي حاتم

تجددت الاشتباكات المسلحة بين “داعش” والقوات الأمنية العراقية في مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار، فيما كثف الجيش العراقي قصفه على الفلوجة، وسط تحذير زعيم الصحوات أحمد أبو ريشة من محاولة “داعش” نقل المعركة إلى باقي المحافظات العراقية .

وشهدت الأوضاع في مدينة الرمادي عاصمة محافظة الانبار (110كلم غرب بغداد )، خلال اليومين الماضيين تصاعدا غير مسبوق للمواجهات المسلحة بين “تنظيم الدولة الأسلامية في العراق والشام – داعش”، والجيش العراقي .

وتركزت الاشتباكات في منطقتي الملعب والبوبالي وحي البكر وشارع ستين، ولم تعلن القوات العراقية عن حصيلة ضحايا الاشتباكات بين الجانبين .

وفي الفلوجة (65 كلم غرب بغداد ) كثف الجيش العراقي قصفه بالمدفعية والطائرات على مواقع المسلحين، بعد محاولتهم إختراق الطوق العسكري الذي تفرضه القوات الأمنية على المدينة منذ شهرين تقريبا.

وقالت مصادر أمنية وأخرى طبية إن “القصف والمواجهات العسكرية أسفرت عن مقتل 12 شخصا وأصابة نحو 42 آخرين بجروح”.

وأضافت أن “القوات العراقية مدعومة بالصحوات العشائرية اشتبكت مع مجموعة من عناصر داعش في الجهة الشمالية من المدينة”.

وكان خطيب مدينة الفلوجة الشيخ عبيد الجميلي توعد في خطبة صلاة الجمعة أمس، بـ”عدم السماح لجيش المالكي بالاقتراب من أسوار المدينة”.

من جانبه، حذر رئيس الصحوات في العراق الشيخ أحمد أبو ريشة من محاولة “داعش” نقل المعارك إلى باقي المحافظات العراقية .

وقال أبو ريشة في بيان إن “تنظيم داعش كان له غاية هي فصل محافظة الانبار عن العراق لكي تكون أنطلاقة للشر والقتل”، مؤكداً أن “أبناء محافظة الأنبار الشرفاء والقوات الأمنية من الشرطة المحلية والجيش العراقي الأبطال تمكنوا من إفشال المخطط البائس لتنظيم داعش وبقيت الانبار في احضان الوطن”.

وأضاف “غاية تنظيم داعش من تفجير الجسور في عموم محافظة الانبار هو لفصل مدن محافظة الانبار واحدة عن الاخرى وإعاقة خطوط الامداد للقطعات العسكرية وادامة زخم المعارك”.

وأشار إلى أن” تنظيم داعش خسر المعركة في الانبار ويحاول نقل شره إلى باقي المحافظات العراقية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث