مطالبات لـ السيسي باستبعاد الفاسدين من حملته

مطالبات لـ السيسي باستبعاد الفاسدين من حملته
المصدر: القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

طالب سياسيون، المرشح الرئاسي، المشير عبد الفتاح السيسي، باستبعاد أي رمز من رموز الفساد، أو من يدور حولهم أي شبهة، وأي من رموز نظامي “مبارك” و”مرسي”، إلى المشهد من جديد، حتى يحقق طموحات الشعب، الذي وضع فيه ثقته.

وقالت القيادية بحزب “المصريين الأحرار”، منى جاب الله في حديث لـ إرم، إن عددا كبيرا من جموع الشعب المصري، يرى طموحه في مجيء السيسي رئيسا، وإن معظم الأحزاب، التي أعلنت دعمها له، تتمسك بعدم إنتاج أي من النظامين السابقين، وهو ما يتمسك به الكثيرون من الشباب، الذين يرون في السيسي، صورة البطل القادر على بناء الوطن من جديد، بمعاونتهم، شريطة ألا يكون من المقربين له، أي من رموز الفساد.

وفي هذا السياق، أكد تحالف شباب الاستقرار، أن ترشح السيسي، أمر طالما أرادته أغلبية الشعب المصري، ولكن هذا الأمر يتطلب حتما اختفاء كل الوجوه القديمة الفاسدة من الساحة السياسية، مطالبا الفاسدين بالابتعاد عن هذا الرجل الوطني الذي وضع نفسه في مهمة قتالية لا تحتمل وجود فاسدين أو أفاقين أو مزايدين.

وطالب رئيس التيار، إيهاب وهبي، المرشح الرئاسي في بيان، بتوخي الحذر من مثل هذه “النوعية المتسلقة التي طالما لعبت على جميع الحبال وظهرت بأكثر من منظر في فيلم عن الوطنية وحب مصر، فالمشهد السياسي المصري أصبح لا يحتمل ولا يقبل تلك الوجوه، ومصر تحتاج حقا إلى رجال شرفاء يقفون في وجه الفساد والظلم والاستبداد”.

وأردف: “آن أوان أن تعود الحياة السياسية في مصر إلى طبيعتها، وأن تتغير المفاهيم الفاسدة، ويتغير الخطاب السياسي الفاسد في مصر، وأن يعلم الجميع أن زمن التحدث بصوت عال بلا منطق قد انتهى، وأن مصر لن تنهض وترتقي إلا بالعمل الجاد والبعد عن الشخصنة واختفاء المنتفعين والأفاقين والبطانة السيئة من المشهد، وأن يضع الجميع يده بيد رئيسه تحت شعار واحد “مصر أولا”، حيث إنه أصبح لا يوجد مكان لمن لا يعمل بجد وبكل صدق وتفان في هذه المنظومة الجديدة لبلد تستحق الحياة الكريمة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث