“التنسيق السورية” تستنكر دعم تركيا “الجماعات الجهادية”

“التنسيق السورية” تستنكر دعم تركيا “الجماعات الجهادية”
المصدر: دمشق- (خاص)

استنكرت “هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديموقراطي” السورية المعارضة، في بيان وصل إلى “إرم” نسخة منه، “دعم الحكومة التركية للجماعات الإرهابية الجهادية”.

وقالت الهيئة التي يترأسها المعارض المحامي حسن عبد العظيم، في بيانها، “تتعرض مدينة عين العرب وتل أبيض والمناطق المحيطة بهما منذ أسبوعين لهجمات إرهابية من قبل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش”، حيث أقدم على أعمال بربرية، منها صلب رجل في مدينة الرقة قبل إطلاق النار عليه، وذلك بهدف ترويع سكان المنطقة، إضافة إلى تهجير 600 كردي، بينهم أطفال ونساء ومسنّون”.

وتابع البيان “إن هيئة التنسيق إذ تعبّر عن إدانتها الشديدة لهذه الأعمال الإرهابية التي يقوم بها “داعش”، فإنها تستنكر في الوقت نفسه دعم الحكومة التركية للجماعات الإرهابية الجهادية وتسهيل عبور مقاتليها إلى الأراضي السورية”.

وطالبت الهيئة مجلس الأمن بـ”إصدار قرار يضع المقاتلين غير السوريين خارج الشرعية الدولية من جهة، و إجراءات عملية وفعّالة تجاه الدول الداعمة والمساهمة في تسهيل دخول هؤلاء المقاتلين إلى الأراضي السورية من جهة أخرى”.

وكانت الهيئة أدانت في بيان لها، في وقت سابق، هجوم كتائب المعارضة المقاتلة على بلدة كسب، قائلة: “لليوم الخامس على التوالي, يواصل غزاة “الأنفال” من المجموعات الجهادية المتطرفة, الذين دخلوا إلى كسب وما حولها من الأراضي التركية للاعتداء على المدنيين، مستفيدين من الدعم اللوجستي والتغطية بالنيران الذي قدمتها لهم القوات التركية في مخالفة صريحة للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة”.

وأضاف البيان: “إن تدخل تركيا المعلن والمكشوف في الشأن السوري الداخلي لن يؤدي إلا إلى زيادة الأوضاع تعقيدا، والتسبب بإراقة مزيد من دماء السوريين وتدمير بناهم التحتية ومصادر عيشهم”.

وتابع البيان: “إن هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي إذ تدين بشدة تدخل تركيا وغيرها من الدول الأخرى في الشؤون الداخلية السورية، فإنها تدعو إلى إجراء تحقيق في ملابسات إسقاط تركيا لطائرة سورية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث