وزير خارجية لبنان السابق: تركيا تواصل إدخال مقاتلين إلى سوريا

وزير خارجية لبنان السابق: تركيا تواصل إدخال مقاتلين إلى سوريا
المصدر: دمشق- (خاص)

أكد وزير الخارجية اللبناني السابق عدنان منصور أن ما يجري في سوريا، وتحديدا على الحدود الشمالية يثبت تورط تركيا ودول عربية بالعدوان على سوريا.

وشدد على أن التدخل التركي العلني “اللوجستي، والعسكري، وإدخال المقاتلين إلى الأراضي السورية، يشكل عدواناً مستمراً على سوريا منذ ثلاثة أعوام، وفق قواعد القانون الدولي”.

وأشار منصور أثناء حديثه لقناة “المنار”، الخميس إلى أن تقدم الجيش السوري وإحرازه انتصارات متلاحقة، آخرها في القلمون، كانت “سبب إشعال تركيا للمعارك في ريف اللاذقية الشمالي”، بغية إرباك الجيش السوري.

ولفت إلى أن صمود سوريا دفع بعض الدول العربية، “لدراسة الوضع بأكثر واقعية، وهو ما دفع البعض إلى عدم منح الائتلاف المعارض مقعد سوريا في القمة العربية”.

واعتبر منصور أن ما صدر عن المجتمعين في الكويت “لم يثمر شيئاً جديداً بالشكل والمضمون”، خصوصا فيما يتعلق بمواضيع العمل العربي المشترك والقضية الفلسطينية، والإرهاب، الذي يضرب المنطقة، إلى جانب الأوضاع الاقتصادية السائدة في العالم العربي.

وفي الشأن اللبناني، أكد منصور أن “المقاومة ليست بحاجة إلى نص من القمة العربية”، بل هي متجذرة داخل الشعب اللبناني، ومستعدة في أي وقت لمواجهة أي عدوان إسرائيلي على لبنان “لأن دم الشهداء لم يجف حتى الآن”.

على صعيد آخر، أدان رئيس الفعاليات الوطنية الفلسطينية في أراضي 48 الشيخ سلمان عنتير، قرارات القمة العربية في الكويت، التي قال إنها “لم تعكس إرادة، وتطلعات الشعوب العربية للعيش الكريم والمشترك”.

واعتبر الشيخ عنتير في بيان له، أن “الجامعة العربية شريك أصيل وأساسي في جريمة سفك دم الشعب السوري والعدوان عليه ودعم وتمويل وتصدير الإرهاب إلى سوريا خدمة للمصالح الصهيونية والغرب، كما لا تتحمل مسؤوليتها الحقيقية بشأن فلسطين والمقدسات ومصالح الشعب العربي”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث