مرشحة للرئاسة: زيارة كيري وأمير قطر للجزائر ابتزاز للدولة

مرشحة للرئاسة: زيارة كيري وأمير قطر للجزائر ابتزاز للدولة

الجزائر– قالت المرشّحة لانتخابات الرئاسة الجزائرية، لويزة حنون، الأربعاء، إن الزيارة المرتقبة لكل من وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، وأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني للجزائر، “ابتزاز للسّلطة في البلاد لتقديم تنازلات تخدم القوى العظمى”.

جاء ذلك في خطاب انتخابي، ألقته لويزة حنون، الأمينة العامة لحزب العمال (يسار)، الأربعاء أمام مؤيديها بمحافظة مستغانم (450 كلم غرب الجزائر العاصمة)، في إطار الحملة الدعائية لانتخابات الرئاسة المقررة يوم 17 نيسان /أبريل المقبل.

وقالت حنون إن “زيارة وزير الخارجية الأمريكي، وأمير قطر، إلى الجزائر تهدف إلى فرض مزيد من الضغوط على السلطة في هذا البلد، بهدف الاستفادة من تنازلات، وامتيازات اقتصادية لفائدة الشركات المتعددة الجنسيات”.

وتابعت أن زيارة المسؤولين القطري، والأمريكي لبلادها في هذا التوقيت الحساس، الذي يعرف محطة انتخابية مفصلية، تثير الكثير من التساؤلات، “خاصة وأن دبلوماسية البلدين معروفة بمخططاتها التفكيكية”.

وسيحل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بالجزائر، مطلع نيسان/ أبريل المقبل، بحسب الخارجية الأمريكية، في حين لم تؤكد السلطات الجزائرية زيارة أمير قطر رسميا، رغم أن وسائل إعلام محلية أكدت برمجة هذه الزيارة خلال الأيام المقبلة.

واتهمت حنون، أمريكا وقطر، بزعزعة استقرار البلدان العربية، قائلة إن “دبلوماسية قطر وأمريكا معروفة بنشر الفوضى، والدمار بالعالم العربي، على غرار ما يحدث في اليمن، وسوريا، والسودان، ومصر، وليبيا”.

وأشارت الأمين العام لحزب العمال، إلى المخاطر، “التي تتهدد الجزائر، نظرا للأوضاع الإقليمية المتفجرة على مستوى بلدان الجوار (ليبيا، وتونس)، التي مستهما أحداث الربيع العربي”، على حدّ تعبيرها.

يشار إلى أن لويزة حنون (60 سنة) هي الأمين العام لحزب العمال، وتعد أول امرأة جزائرية تدخل سباق الرئاسة المقرر يوم 17 من الشهر المقبل، وذلك للمرة الثالثة على التوالي بعد أن شاركت كمتسابقة في انتخابات 2004، و2009 كمنافسة للرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة، وحلت في المركز الثاني، من حيث عدد الأصوات في آخر انتخابات رئاسية.

ودخلت حنون، وهي نقابية منذ سبعينيات القرن الماضي، وتوصف باليسارية، التاريخ في العام 2004، كأول امرأة عربية تدخل سباق الرئاسة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث