إعلان القمة العربية يتجنب الاعتراف بالفشل ويطلق وعدا بالحل

إعلان القمة العربية يتجنب الاعتراف بالفشل ويطلق وعدا بالحل

تعهد القادة المجتمعون في القمة العربية الـ25 بالكويت، ضمن “إعلان الكويت” في ختام القمة، الأربعاء، بالعمل على حل الخلافات بين الدول العربية.

وبحسب ما جاء في نص الإعلان الختامي، فقد تعهد المجتمعون بـ”العمل بعزم لوضع حد للانقسام وكسر كافة مظاهر الخلاف” بين الدول العربية.

كما تعهد “إعلان الكويت”، والذي تلاه خالد الجار الله وكيل وزارة الخارجية الكويتية، بـ”توفير الدعم والمساندة للدول الشقيقة التي شهدت عمليات انتقال سياسي وتحول ديمقراطي”.

ودعا الإعلان إلى ضرورة “العيش المشترك مع دول الجوار وتعزيز الأمن والسلم الإقليمي وحل النزاعات سلميًا”.

ورحب إعلان الكويت، بالاتفاق بين جيبوتي وإريتريا، داعيًا إلى احترام وحدة وسلامة أراضي جيبوتي، كما رحب بتوقيع اتفاق السلام بين الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة ويدعو جميع الحركات المتمردة للانضمام اليه.

وكان أمير الكويت، افتتح فعاليات القمة العربية أمس بكلمة دعا فيها إلى وحدة الصف، وتوحيد الكلمات، وإنهاء الخلافات العربية، واصفاً هذه الخلافات بـ”المحزنة”.

وانطلقت في الكويت، صباح أمس الثلاثاء، فعاليات القمة العربية الـ25، بمشاركة 14 من رؤساء وقادة الدول العربية، وغياب 8 قادة عرب، في ظل خلافات عربية-عربية تخيم على أجواء القمة، أبرزها الأزمة الخليجية-القطرية، والخلافات القطرية المصرية.

وتشهد العلاقات بين قطر ومصر توترا بسبب ما تبديه الدوحة من دعم لجماعة الإخوان المسلمين، التي ينتمي لها الرئيس المعزول محمد مرسي، وأعلنتها الحكومة المصرية جماعة “إرهابية” في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

كانت السعودية والإمارات والبحرين سحبت سفراءها من قطر في 5 مارس / آذار الجاري، وقالت إن الدوحة لم تحترم اتفاقا ينص على عدم تدخل أي دولة في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، بينما قالت الدوحة إن هذا الموقف مرتبط باختلافات بشأن قضايا خارج نطاق الخليج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث