سياسيون لـ”إرم “: الدولة لن تجرؤ على تزوير الانتخابات الرئاسية المصرية

سياسيون لـ”إرم “:  الدولة  لن تجرؤ على تزوير الانتخابات الرئاسية المصرية
المصدر: القاهرة ـ( خاص) من محمد عبد المنعم

رفض سياسيون النغمة التي بدأ يرددها البعض بأن أجهزة الدولة المصرية ستساند وتدعم مرشحا بعينه في الانتخابات الرئاسية المقبلة التي سيتحدد موعدها مطلع الاسبوع المقبل .

وأشاروا إلى أن أجهزة الدولة ستقف على الحياد خاصة أن الشائعات التي تخرج بدعم هذه المؤسسات لمرشح بعينه غير صحيحة لأن هذا المرشح لا يحتاج تزويرا كى ينجح في الانتخابات المقبلة في ظل الدعم الشعبي اللا محدود الذي يحظى به من الجموع .

وفى هذا الإطار قال رئيس حزب الجيل والبرلمانى السابق , ناجى الشهابي ,إن الانتخابات المقبلة لن تشهد تزويرا وما يردده البعض يهدف لإفشال الدولة المصرية وتعطيل خارطة الطريق .

وأضاف الشهابي لـ”إرم ” ‘ن النتيجة القادمة محسومة كما أنه لأول مرة في تاريخ العالم يفرض شعبا أحد أبنائه لتولي هذا المنصب مشيرا إلى أن نتيجة الانتخابات القادمة ستكون أشبه بالاستفتاء على شخصية المشير عبد الفتاح السيسي .

وأشار الشهابي إلى أن الضغوط الشعبية ستجبر السيسي على الترشح ومن يدعى حدوث تزوير ” واهم ” بل إنه يسعى لتنفيذ المخطط الصهيو أمريكي – إخواني على أرض مصر , حسب وصفه,.

وتوقع الشهابى حصول السيسى في الانتخابات القادمة على ما يقرب من 90% من أصوات الناخبين ولن يحظى مرشح التيار الشعبي حمدين صباحى بغير 5% فقط .

ومن جانبه أكد الناشط الحقوقى وعضو المجلس القومى لحقوق الإنسان , حافظ أبو سعدة ,أن الانتخابات الرئاسية المقبلة لن تشهد تزويرا كما يروج البعض خاصة إن المشير السيسي شعبيته طاغية وليس فى حاجة إلى تزوير كي ينجح .

وأشار حافظ لـ”إرم ” إن هذا لن يمنع بوجود بعض الضمانات لضمان شفافية العملية الانتخابية منها تنقية الجداول الانتخابية بالإضافة إلى السماح بمراقبة المنظمات المحلية والدولية للانتخابات .

وأضاف حافظ إن الدولة المصرية حريصة على إنجاح التجربة الديمقراطية لذلك ستلتزم الحياد التام في الانتخابات المقبلة التي ينتظرها العالم أجمع لأنها بمثابة اختبار للدولة المصرية .

فى حين رأى الامين العام المساعد لحزب الحركة الوطنية المصرية ,هشام الهرم , إن هذه ادعاءات استباقية لا مبرر لها سوى التشويه والترويج لأمور ليست حقيقية ولا وجود لها إلا في خيال من يروجها .

وأضاف الهرم إن هذه الادعاءات ربما يكون الهدف منها هو التمهيد لمواقف معدة سلفاً وسوف يعلنون عنها عقب احتمالية خسارتهم في الانتخابات الرئاسية.

وقال إننا نمر بمرحلة دقيقة من عمر البلد ولا ينبغي أن نزايد على حساب مصلحة الوطن ولابد أن نعلي قيم عليا ومبادئ سامية تحقق لنا الاستقرار المنشود وتجنب لغه التخوين والتشويه والترويج لأمور ليست ابداً حقيقية ولن تحدث لأن الشعب لن يرضي بالتزوير ولن يقبله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث