المالكي يواجه حملة انتقادات بعد مقتل بديوي

المالكي يواجه حملة انتقادات بعد مقتل بديوي
المصدر: أربيل ـ (خاص) من كوران ابراهيم

شن صحفيون وناشطون مدنيون و برلمانيون هجوما لاذعا على رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بسبب تصريحاته، اثناء زيارته الى موقع حادث مقتل الصحفي محمد بديوي، بأنه “ولي الدم،و الدم بالدم”، معتبرا تصريحاته لا تتفق مع بناء بلد ديمقراطي.

اعتبر النائب عن التحالف الكردستاني محما خليل، “قول رئيس الوزراء نوري المالكي الدم بالدم بغير لائق”، مشددا على ضرورة عدم تحويل حادثة إستشهاد الإستاذ الجامعي والإعلامي محمد بديوي إلى إستهداف سياسي.

و يتسائل الكاتب العراقي زكي رضا، “هل دماء محمد بديوي لها لون غير لون دم هادي المهدي الذي قتل لانه انتقدك شخصيا وغيرهم الكثير من شهداء الكلمة والفكر؟”.

وانتقدت وزيرة البيئة السابقة نرمين عثمان تصريحات المالكي حول حادث قتل الصحفي محمد بديوي، وأكدت في بيان لها اليوم تعليقا على تصريح المالكي بأن،”هذه التصريحات لا تتفق مع بناء بلد ديمقراطي”.

وأكد الكاتب والصحفي العراقي المعروف ضياء الخليفة في مقال له حول حادثة مقتل الصحفي محمد الشمري، “الغريب ان السيد المالكي تحدث عن هذه الحادثة لوحدها بهذه الطريقة التي تعيد الاذهان إلى قرون ما قبل الاسلام عندما كان القصاص يؤخذ بالعصبية وتفقئ العيون مقابل العيون”.

و اشار الكاتب العراقي حسين القطبي في مقال (الدم بالدم.. عندما يقولها رئيس وزراء؟)، بأن” زيارة المالكي لموقع الحادث، وهو يصرح لوسائل الاعلام بلغة تثير القرف الدم بالدم تذكر بزيارة الرئيس الاسبق صدام حسين لضحايا الانفجار عقب محاولة اغتيال طارق عزيز في الجامعة المستنصرية 1 نيسان 1980م، حيث استغل المحاولة الفاشلة من اجل اثارة حرب الثماني سنوات ضد الجارة ايران”.

وقُتل السبت مدير مكتب اذاعة العراق الحر والأستاذ في قسم الإعلام في الجامعة المستنصرية الدكتور محمد بديوي الشمري في منطقة الجادرية وسط بغداد، على يد ضابط في نقطة تفتيش الجادرية وهو برتبة نقيب بعد أن احتدم النقاش بينهما حول مخالفة في السير مما دعا قيام جنود النقطة بضرب د. الشمري ثم اطلاق النار عليه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث