الأردن يمنح حرس الجامعات صفة رجال الأمن

الأردن يمنح حرس الجامعات صفة رجال الأمن
المصدر: عمان - (خاص) من حمزة العكايلة

أعلن وزير الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية محمد المومني أن الحكومة بصدد إقرار مشروع قانون يتم بموجبه منح حرس الجامعات الأردنية صفة الضابطة العدلية.

وأكد المومني في مؤتمر صحفي الأحد أن الحكومة ستقر القانون في وقت قريب وستقوم بإرساله بصفة مستعجلة إلى البرلمان كي يمر بقنواته الدستورية ويصبح حيز التطبيق، حيث يهدف إلى الحد من ظاهر العنف الجامعي التي أصبحت ظاهرة خطيرة تنتشر في أغلب الجامعات الأردنية الحكومية والخاصة منها.

وبموجب بنود القانون فإن حرس الجامعات سيكون بإمكانهم التعامل مع كل من يخالف الأنظمة والتعليمات بصورة مشابهة لرجل الأمن العام.

وكان تقرير للحملة الوطنية للدفاع عن حقوق الطلبة في الأردن والمعروفة باسم (ذبحتونا) أشار أن كافة المشاجرات التي رصدتها الحملة تحولت إلى مشاجرات بأبعاد عشائرية ومناطقية رغم أنها تبدأ بإشكاليات صغيرة وسطحية، واتسمت معظم المشاجرات بدخول أعداد كبيرة من الأشخاص إلى داخل الحرم الجامعي ومشاركتهم في المشاجرات، ما يضع علامة استفهام كبيرة على دور الحرس الجامعي، كما ازدادت حدة انتقال المشاجرات من داخل الحرم الجامعي إلى خارجه، الأمر الذي يؤكد وجود علاقة جدلية ما بين العنف الجامعي والعنف المجتمعي.

وأشار تقرير ذبحتونا أن أكثر من 90% من المشاجرات وقعت في الكليات الإنسانية، واتسم عدد من المشاجرات بامتدادها لعدة أيام الأمر الذي يعكس عدم وجود جهود حقيقية وآليات عملية من قبل إدارات الجامعات للتعاطي مع هذه المشاجرات، كما أن 90% المشاجرات صاحبها تدمير مرافق الجامعة ما يؤشر إلى عدم وجود شعور بالإنتماء للجامعة والحرص عليها لدى الطلبة، وأشار التقرير إلى نسبة استخدام الأسلحة والآلات الحادة، الأمر الذي يضع علامة استفهام كبيرة حول كيفية دخول هذا الكم من الأسلحة .

ولفت التقرير إلى غياب أي رد فعل من قبل التعليم العالي على أحداث عدد من الجامعات لمدة تزيد على الأسبوع، حيث اكتفى مجلس التعليم العالي ببيان مشترك مع لجنة التربية في مجلس النواب كان أقرب إلى “حصة إنشاء” وخلا من أي حديث جدي حول ظاهرة العنف وآليات علاجها، كما ظل وزير التعليم العالي صامتاً ولم يخرج بأي تصريح أو بيان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث