دمشق تطالب أردوغان بوقف دعمه لـ”الإرهاب”

دمشق تطالب أردوغان بوقف دعمه لـ”الإرهاب”
المصدر: دمشق- (خاص)

هاجمت وزارة الخارجية السورية الأحد، حكومة رجب طيب أردوغان، متهمة إياها بالقيام بـ”عدوان عسكري غير مسبوق ولا مبرر له على الإطلاق ضد سيادة وحرمة الأراضي السورية”، في منطقة كسب الحدودية.

ونقلت وكالة السورية “سانا” عن مصدر في وزارة الخارجية، قوله “إن الاعتداء التركي جاء من خلال قصف بالدبابات والمدفعية على الأراضي السورية”، لتأمين التغطية لدخول مجموعات مسلحة من الأراضي التركية إلى داخل سوريا.

وأضاف المصدر أن: “التصعيد جاء في إطار السياسات العدوانية لحكومة أردوغان ودعمها المعلن للمجموعات الإرهابية المسلحة، التي اتخذت من الأراضي التركية نقطة إيواء وانطلاق وتسليح لها لقتل المواطنين السوريين الأبرياء، وتدمير البنى التحتية للشعب السوري”.

وتابع: “إن هذه الاعتداءات العسكرية التركية الخطيرة، تعكس التورط التركي الفعلي في ما يجري في سوريا منذ بداية الأزمة وحتى الآن، وإفلاس أردوغان وفشله في معالجة حاجات الشعب التركي، الذي رفض السياسات العدوانية ضد سوريا”.

وقال المصدر: “إن سوريا تطالب حكومة أردوغان بوقف عدوانها ودعمها للإرهاب واحترام قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، والامتناع عن توريط الجيش التركي في مغامرات لا طائل ولا مبرر لها، ضد جارة لا تكن للشعب التركي إلا مشاعر الأخوة وحسن الجوار”.

على صعيد آخر، ذكرت وكالة “سانا” أن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في ستراسبورغ، قبلت الشكوى التي قدمتها رئيسة منظمة التحالف الدولي لمكافحة الإفلات من العقاب، المحامية اللبنانية مي الخنساء، ضد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان وآخرين، لارتكابهم “جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في سوريا”.

وقالت الخنساء إنها “تبلغت في مقر المنظمة في برشلونة كتاباً من المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في ستراسبورغ، بقبول الشكوى التي قدمتها ضد الإرهاب التركي الذي استعان بالمرتزقة لسرقة المعامل الصناعية في حلب وخطف الرهائن اللبنانيين الذين أفرج عنهم لاحقاً وخطف راهبات معلولا والمطرانين بولس يازجي ويوحنا ابراهيم “.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث