هنية يطالب بتشكيل لجنة وطنية للتحقيق في اغتيال “عرفات” و”شحادة”

هنية يطالب بتشكيل لجنة وطنية للتحقيق في اغتيال “عرفات” و”شحادة”
المصدر: إرم - (خاص)

دعا إسماعيل هنية، رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة، إلى تشكيل لجنة “تقصي وطنية”، للتحقيق في الإتهامات التي أثيرت حول اغتيال الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، والقيادي في حركة حماس صلاح شحادة.

وقال هنية خلال مهرجان تنظمه حركة حماس الأحد ، بمدينة غزة بمناسبة الذكرى العاشرة لإغتيال مؤسسها الشيخ أحمد ياسين: “الاتهامات التي تتعلق بملفات اغتيال عرفات وشحادة، لا يتطلب التحقيق والمعالجة في إطار حركة فتح وحدها، بل في الاطار الوطني العام لذلك فإننا ندعو لتشكيل لجان تحقيق وطنية”.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس (قائد حركة فتح) قد اتهم القيادي المفصول من الحركة محمد دحلان، في اجتماع المجلس الثوري لحركة فتح، مؤخرا بالتخابر مع إسرائيل، والوقوف وراء اغتيال قيادات فلسطينية بينهم القيادي في حماس صلاح شحادة (اغتيل عام 2002), كما اتهمه بشكل غير مباشر بالمشاركة في اغتيال الراحل ياسر عرفات.

وفي المقابل نفى دحلان في لقاء تلفزيوني، اتهامات عباس، مدعيا أن الأخير أبعد أحد مرافقي عرفات المتهمين باغتياله خارج فلسطين.

وفي موضوع آخر قال إسماعيل هنية، إن هدف الحصار المفروض على قطاع غزة، هو “إجبار حركة حماس على التخلي عن “الثوابت والمقاومة”.

وأضاف :”قبلنا الصعاب والتحديات ولسنا مأزومين، وهذه المرة ليست الأشد، ومن العدم نصنع توازن الرعب، ومن الركام نزلزل تل أبيب”.

وأردف:”كل الحصار والعدوان والمؤامرات من حملات تشويه ومن توجيع ومن تنكيل، له هدف واضح وهو أن نتخلى عن الثوابت وعن المقاومة، أو ضغط الشعب الفلسطيني لإشعاره أن فاتورة التمسك بالثوابت أكبر من طاقته”.

وتابع “هذه الجماهير التي خرجت اليوم هي الرد العملي على كل المؤامرات التي تحاك ضد القطاع، وهي تصوّت بحشدها العظيم على أن غزة كلها مقاومة”.

وقال:”لغة الحصار والمؤامرات والضغوطات، لا تجدي مع حركة حماس والحكومة في غزة”.

وأضاف:” نحن قوم لا تجدي معنا هذه اللغة، وهذه الأساليب، وعلى كل صانعي القرار داخل فلسطين وخارج فلسطين أن يلتقطوا رسالة هذا المهرجان، فنحن قوم نعشق الموت كما يعشق الآخرون المناصب والحياة”.

وفي سياق مختلف، قال هنية إن كتائب عز الدين القسام (الجناح المسلح لحركة حماس) دشنت “استراتيجية جديدة في مواجهة الاحتلال الصهيويني من خلال الأنفاق”.

وأضاف:المجاهدون سيخرجون للاحتلال الإسرائيلي من فوق الأرض وتحت الأرض حتى يخرجوه من أرض فلسطين”.

وأقرت “القسام” بمسؤوليتها عن حفر نفق، اكتشفه الجيش الإسرائيلي، قرب الحدود الجنوبية الشرقية لقطاع غزة.

وقال أبو عبيدة، الناطق باسم كتائب القسام، في مؤتمر صحفي عقده في غزة، مساء الخميس الماضي:” النفق الذي أعلن العدو عن كشفه، لم يأت جراء انجاز استخباراتي وأمني، بل انهار بسبب الأمطار، ولم يعد صالحا للعمل”.

كما أعلن الجيش الإسرائيلي، الجمعة الماضي، عن اكتشاف نفق حفر من قرب الحدود الشرقية لجنوب قطاع غزة ويتوغل مئات الأمتار داخل الأراضي الإسرائيلية.

وقال الناطق باسم الجيش بيتر ليرنر: إن “النفق يتوغل مئات الأمتار في الاراضي الاسرائيلية وبناءه كان بهدف تنفيذ هجوم ارهابي”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث