بوتفليقة: صحتي لن تمنعني من الترشح للرئاسة

بوتفليقة: صحتي لن تمنعني من الترشح للرئاسة
المصدر: الجزائر- (خاص)

أكد الرئيس الجزائري المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة أن مشاكله الصحية لا تعني عدم أهليته للترشح لولاية رئاسية رابعة، متعهدا بإجراء إصلاحات دستورية، إذا ما فاز بالانتخابات المقررة في 17 من الشهر المقبل.

وقال بوتفليقة في رسالة وجهها إلى مواطنيه:”إن الصعوبات الناجمة عن حالتي الصحية البدنية الراهنة لم تثنكم على ما يبدو عن الإصرار على تطويقي بثقتكم”.

وشهدت الجزائر تظاهرات احتجاجية على ترشح بوتفليقة، بسبب مشاكله الصحية، وشكوك حول قدرته على تولي ولاية رابعة، خصوصا بعد تعرضه لجلطة دماغية.

وأضاف بوتفليقة:”لقد أمعنتم في الحكم على أن أبذل بقية ما تبقى لدي من قوة في استكمال إنجاز البرنامج، الذي انتخبتموني من أجله المرة تلو الأخرى”.

وتابع:”قررت، حتى لا أخيب رجاءكم، الترشح للانتخاب الرئاسي، وتسخير كل طاقتي لتحقيق ما تأملونه”، مؤكدا أنه “يعز” عليه ألا يستجيب لنداءات كل المواطنين، والمجتمع المدني، والتشكيلات السياسية ،والهيئات النقابية، والمنظمات الجماهيرية.

وقال:”عقدت العزم على إيجاد الظروف لتعزيز التنمية الاقتصادية، والاجتماعية، وللنهوض بتجدد سياسي توافقي مع جميع الفاعلين السياسيين، بحيث يستشعر كل جزائري، وكل جزائرية، ويلمس، في واقعه اليومي، ما تعيشه الأمة من ديمقراطية حقيقية جلية، من خلال تكريس حقوق الإنسان في جميع مناحي النشاط ،وضبط التوازن بين السلطات لتمكين مختلف المؤسسات من العمل على الدوام في كنف مراعاة دولة الحق والقانون”.

وأكد بوتفليقة في رسالته سعيه إلى “حماية البلاد من التحرشات الداخلية، والخارجية الداهمة، ومن تلك المحتملة بكافة أشكالها، وإشاعة السكينة في مجتمعنا، الذي هو أحوج ما يكون إلى حشد طاقاته لتحقيق فتوحات جديدة بعيدا عن الحزازات العميقة، وضروب الشنآن، والتناحر، التي لا يرجى منها خير”.

واضاف “إن ما يثار ويحرك من نعرات الانقسام ليس سوى أداة لإنهاك بلادنا، وإضعاف قدرتها على مغالبة التحديات العاجلة والرهانات المعضلة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث