العلاقات الأردنية القطرية تشهد تقاربا جديدا

العلاقات الأردنية القطرية تشهد تقاربا جديدا
المصدر: عمّان- (خاص) من حمزة العكايلة

شهد الأردن خلال اليومين الماضيين، سلسلة لقاءات مكثفة أجراها السفير القطري لدى المملكة، زايد بن سعيد الخيارين، مع مسؤولين أردنيين، في قراءة أقرب لجهة تقارب أردني-قطري جديد، بعد أزمة سحب السفراء التي شهدتها دول الخليج العربي.

وقالت مصادر دبلوماسية لـ “إرم”، إن “الخيارين نشط بشكل يبعث على أنه تلقى رسالة من أمير قطر الشيخ تميم، لنقل تحياته للمسؤولين الأردنيين، على موقف بلادهم من أزمة سحب السفراء، حيث أعلن الأردن وعلى لسان أكثر من مسؤول أنه لن يتدخل في الأزمة الخليجية”.

ولعل ما يدلل على ذلك القول، أن الخيارين التقى بشكل مكثف بكل من رئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور، ورئيس الديوان الملكي الأردني فايز الطراونة، ووزير الداخلية حسين المجالي، ورئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة، ورئيس مجلس الأعيان عبد الرؤوف الروابدة.

وفي اللقاء مع وزير الداخلية، أكد المجالي للخيارين على أن “العلاقات الأردنية القطرية تشهد تطورا مستمرا في المجالات كافة، وذلك في إطار حرص الأردن على تمتين علاقاته مع الدول العربية، وترسيخ مبادئ وقواعد العمل العربي المشترك.”

وأبدى المجالي استعداد الأردن لاشراك الطلبة والخريجين القطريين في دورات تدريبية وتأهيلية لمدة عام واحد، في مجالات العلم الجنائي والتحريات والقانون وأية تخصصات أخرى ترغب بها دولة قطر، وذلك بعد استكمال الإجراءات الإدارية والفنية اللازمة لذلك.

وفي جميع اللقاءات أعرب السفير القطري عن شكر بلاده قيادة وحكومة وشعبا للأردن بقيادة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، على مواقفها الداعمة لدولة قطر، واصفا هذه المواقف بأنها “نبيلة وأخوية”.

وكان وزير الإعلام الأردني الناطق باسم الحكومة محمد المومني، أكد على أن الأردن لم يتلق أي دعوة للعب دور وساطة بين الدول الخليجية، التي تدور بينها أزمة دبلوماسية ممثلة بالسعودية والإمارات والبحرين مع قطر، معتبرا في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير التنمية السياسية خالد الكلالدة، أن “الأزمة الخليجية ستكون عابرة ومرحلية بين الأشقاء، كما لا توجد مصلحة للأردن للتدخل في الأزمة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث