عريقات: أصبح من الصعب اليوم أن تكون فلسطينياً

عريقات: أصبح من الصعب اليوم أن تكون فلسطينياً

واشنطن ـ قال صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين “أصبح من الصعب أن تكون فلسطينيا”، في إشارة إلى معاناة الفلسطينيين خاصة في المخيمات، معربا في الوقت نفسه عن خيبة أمله من نتائج لقاء الرئيسين الفلسطيني والأمريكي .

وأضاف عريقات، خلال ندوة عقدها مركز وودرو ويلسون البحثي الأمريكي بالعاصمة واشنطن، الثلاثاء، أنه “لا أحد يستفيد من نجاح أوباما (الرئيس الأمريكي) وكيري (وزير الخارجية الأمريكي) كالفلسطينيين ولا أحد سيخسر من الفشل كالفلسطينيين”.

وتابع عريقات خلال الندوة التي حضرها “نحن نريدها (الاتفاقية) بالفعل نريدها، نحن لانصنع جميلاً في الاسرائيليين، لقد حان الوقت ليكون للفلسطينيين دولتهم.. في كانون الثاني/ يناير 2014 مات 27 فلسطينياً من الجوع في مخيم اليرموك في دمشق (العاصمة السورية)، لقد أصبح من الصعب أن تكون فلسطينياً”.

وأعرب عريقات عن خيبة أمله من لقاء الرئيسين الفلسطيني محمود عباس والأمريكي باراك أوباما، الاثنين الماضي، بشأن المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، مشيرا أن اللقاء لم يسفر عن أي عرض رسمي يتعلق بالمفاوضات الجارية بين فلسطين واسرائيل.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين “المفاوضات كانت صعبة وطويلة وعلى عكس ما توقع الناس، لم نستطع الخروج من هذا الاجتماع بمقترح أمريكي رسمي، لذا فنحن لانزال في مرحلة تبادل الافكار”.

وأردف المفاوض الفلسطيني المخضرم “اتمنى أن يضع الأمريكيون شيئاً عادلاً على الطاولة (المفاوضات)، اليوم الذي ينسحب فيه الأمريكيون من مربع ماهو ممكن إلى مربع ما هو مطلوب فسيكون لدينا اتفاقية”.

وأوضح أن ما عناه بمربع ما هو متاح بـ “حسب الدبلوماسية الامريكية ما يمكن ولايمكن لرئيس الوزراء فعله”.

وأضاف عريقات “اتمنى أن يتحرك الأمريكان باتجاه ماهو مطلوب، فأنت لاتحتاج إلى إعادة اختراع العجلة، فهناك دوليتن منذ 1967، لقد اعترفنا بحق دولة اسرائيل في تحيا بسلام وأمن على حدود 1967”.

وتابع “اتمنى وأدعو أن رئيس الوزراء الاسرائيلي (بنيامين نتنياهو) سيقف ليقول: اعترف بحق الدولة الفلسطينية في الوجود على حدود 1967، ليستطيع الفلسطينيون والاسرائيليون ان ينعموا بالسلام والاستقرار”.

وتحدث عريقات عما وصفه بالمفارقة فيما يتعلق بالبناء المتواصل للمستوطنات “من بدء المفاوضات في 29 تموز/يوليو وحتى هذا اليوم أي ما يقارب من السبعة أشهر ونصف”، مشيرا أنه “تم بناء 10,589 وحدة سكنية على ما يفترض به أن يكون دولة فلسطين اي ما يعادل أربعة أضعاف التوسع الطبيعي لنيويورك”.

وفي إشارة إلى مستوى التفاوض بين الفلسطينيين والإسرائيليين برعاية أمريكية، وصف عريقات موقفه بالضعف “أنا في أصعب موقف تفاوضي في التأريخ، فليس لدي جيش ولا بحرية ولا قوة جوية، وشعبي مشتت، واذا ما وضعت كلمتي امام كلمة كلمة (المفاوض) الإسرائيلي في مجلس الشيوخ فليست لدي أي فرصة “

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث