أبو ريشة يهدد عشائر الفلوجة باستخدام القوة

أبو ريشة يهدد عشائر الفلوجة باستخدام القوة
المصدر: بغداد – (خاص) من عدي حاتم

هدد رئيس مؤتمر صحوة العراق، الشيخ أحمد أبو ريشة، باللجوء إلى القوة العسكرية لتحرير قضاء الفلوجة التابع لمحافظة الأنبار من “داعش”، إذا فشلت عشائرها في طرد المسلحين، مؤكدا أن “داعش هو من يسيطر على المدينة بشكل كامل”.

ودعا أبو ريشة، عشائر الفلوجة (65 كلم غرب بغداد) إلى أن “تأخذ زمام المبادرة بنفسها لتطهير المدينة من داعش، كما فعلت في عام 2006″، محذرا تلك العشائر من عواقب العمليات العسكرية إذا لم تبادر هي لتطهير مناطقها.

وأكد في بيان حصلت “إرم” على نسخة منه، أن “عشائر الأنبار لن تسمح لإرهابيي داعش والأغراب والمأجورين من فرض إرادتهم على أبناء الفلوجة”.

وأضاف أنه “للمرة الأولى منذ أعوام تشهد محافظة الأنبار ظهورا علنيا لتنظيم القاعدة بعد أن كانوا مختبئين في الصحراء ويقومون بإرسال الانتحاريين”، مشيرا إلى أن “ظهور القاعدة من جديد في مدن الأنبار شكل مفاجأة للجميع”.

وأوضح أن “عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، ما يزالون يسيطرون على قضاء الفلوجة بالكامل، وعلى الطريق السريع الذي يربط العراق بالأردن وسوريا”.

وخاطب أبو ريشة عشائر الفلوجة محذرا ومتوعدا من أنه “في حال فقدت الحكومتين الاتحادية والمحلية الأمل من العشائر، فإن الحكومتين والعشائر ستقوم بعمل عسكري لتطهير الفلوجة من المجاميع المسلحة”.

وتحاصر قوات مشتركة من الجيش العراقي والشرطة وقوات مكافحة الإرهاب والصحوات العشائرية، مدينة الفلوجة منذ أكثر من شهرين، وتقوم بقصف متقطع بالمدفعية والطائرات لما تقول إنها مواقع المسلحين.

وعلى الصعيد الميداني، أعلنت “قيادة عمليات الأنبار” ، قتلها 17 مسلحا بينهم المسؤول عن تجنيد الانتحاريين في الأنبار.

وقالت في بيان لها، إن “قوة من فرقة التدخل السريع الأولى قتلت خمسة إرهابيين من داعش في منطقة السجر، وقتلت 12 آخرين في منطقة المصالحة في محافظة الأنبار”، مشيرة إلى أن “قوات أخرى تمكنت من قتل الإرهابي قصي الأنباري، المسؤول عن تجنيد الانتحاريين في محافظة الأنبار منذ عام 2005”.

وأضافت أن “الفرقة دمرت أيضا عجلتين نوع كيا تحملان رشاشتين أحاديتين في تقاطع الكرمة في الأنبار”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث