إسرائيل تربط الإفراج عن أسرى فلسطينيين بتمديد المفاوضات

إسرائيل تربط الإفراج عن أسرى فلسطينيين بتمديد المفاوضات

القدس- ربط مسؤول سياسي إسرائيلي، ما بين الإفراج عن الدفعة الرابعة والأخيرة من الأسرى الفلسطينيين القدامى من السجون الإسرائيلية، وبين موافقة القيادة الفلسطينية على تمديد المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية حتى نهاية العام الجاري.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن المسؤول الذي وصفته بـ”الكبير ولم تحدد اسمه”، الثلاثاء، قوله، إن “إسرائيل ستعيد النظر في مسألة الإفراج عن الدفعة الرابعة والأخيرة من السجناء الأمنيين الفلسطينيين، إذا تبين أن المحادثات مع الفلسطينيين قد آلت إلى طريق مسدود”.

وأضاف، “من مصلحة الطرفين (الفلسطيني والإسرائيلي) تمديد فترة إجراء المحادثات بعام آخر حتى إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق على الوثيقة التي بلورها وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري”.

وكان الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، ومسؤولون فلسطينيون يديرون المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي، أعلنوا أكثر من مرة رفضهم المطلق لتمديد فترة المفاوضات التي من المقرر أن تنتهي مع إسرائيل نهاية الشهر المقبل، وهو ما طالبت به تل أبيب وقبلته واشنطن التي ترعى المفاوضات بين الجانبين.

ويقول فلسطينيون إن الوثيقة التي بلورها كيري، وعرضها على الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي خلال زياراته للمنطقة، تدعو للاعتراف بيهودية إسرائيل، فيما لا تنص على أن القدس عاصمة للدولة الفلسطينية المستقبلية، وتمنح إسرائيل وجوداً عسكرياً طويل المدى في منطقة الأغوار، وهو ما ترفضه القيادة الفلسطينية.

وفي الأثناء، حذر رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس، إسرائيل من “التلاعب بقضية الإفراج عن الدفعة الرابعة وهي الأخيرة من الأسرى القدامى”.

وقال فارس في بيان “على إسرائيل الالتزام بالاتفاق المبرم مع الجانب الفلسطيني والذي يأتي في إطار عملية المفاوضات الجارية”، مؤكداً أن عملية إتمام الإفراج نقطة حاسمة في مصير عملية المفاوضات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث