غياب طالباني يثير جدلا في الأوساط السياسية العراقية

غياب طالباني يثير جدلا في الأوساط السياسية العراقية
المصدر: بغداد – (خاص) من وائل البغدادي

تسبب غياب الرئيس العراقي جلال طالباني عن المشهد السياسي العراقي، بجدل واسع في الأوساط السياسية، لاسيما قبيل موعد الانتخابات البرلمانية المقبلة المقرر إجراؤها في 30 نيسان/ إبريل المقبل.

ويخضع طالباني لعلاج مكثف منذ عام 2012 في ألمانيا، إلا أن التصريحات بشأن صحته تتضارب بين إعلان تحسنها وشكوك بتدهورها، فيما ذهب آخرون إلى إعلان وفاته سريريا.

ويؤكد الخبير الدستوري أحمد عيد أن “الدستور العراقي ينص على أن منصب رئيس الجمهورية يجب أن لا يترك فارغا بأي حال من الأحوال، لأنه منصب سيادي ومهم للدولة”، معتبرا أن “حالة الغموض التي تكتنف صحة الرئيس غير قانونية”.

ويضيف عيد في حديث خاص لـ “إرم”، أن “مسؤولية اختيار رئيس جديد للعراق تقع على عاتق مجلس النواب، وهذا ما نص عليه الدستور حتى وإن كان المتبقي من عمر الحكومة قليلا”.

وتنص المادة (75) من الدستور العراقي على أن “نائب رئيس الجمهورية يحل محل الرئيس عند خلو منصبه لأي سبب كان، وعلى مجلس النواب انتخاب رئيس جديد، خلال مدة لا تتجاوز 30 يوما من تاريخ الخلو”.

وفي ذات السياق، يقول الطبيب الخاص لطالباني، نجم الدين كريم، في بيان صدر عن الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه طالباني، إن “صحة الرئيس جيدة جدا وتتحسن باستمرار”.

ويكشف كريم عن أنه “زار الرئيس طالباني في مشفاه في ألمانيا، في 7 آذار/ مارس الجاري”، لافتا إلى أن “الرئيس مستمر بعلاجه الطبيعي ويتحسن باستمرار”.

وكانت عقيلة طالباني أكدت في 27 كانون الثاني/ يناير الماضي 2014، أن “صحة الرئيس مستقرة وتشهد تحسنا كبيرا”.

ومنح الاتحاد الوطني الكردستاني، في كانون الثاني/ يناير الماضي، صلاحيات وسلطة أمينه العام جلال طالباني لكل من القياديين بالحزب كوسرت رسول وبرهم صالح وعقيلة الرئيس هيرو أحمد، فيما أكد على عقد اجتماع السبت 15 آذار/ مارس، لاتخاذ قرار حول انعقاد المؤتمر الرابع أو تأجيله.

ويعاني طالباني من أزمات صحية متلاحقة، حيث نقل في العام 2007 إلى مدينة الحسين الطبية في الأردن، وبقي هناك لأسابيع، ثم نقل لتلقي العلاج في مستشفى “مايوكلينك” في الولايات المتحدة الأمريكية.

يذكر أن إحدى الفضائيات الكردية بثت في 11 كانون الأول/ ديسمبر 2013، صورا حديثة للرئيس العراقي مع عقيلته، قالت إنها “التقطت له يومي 6 و 7 من الشهر نفسه، أثناء زيارة عقليته له في ألمانيا، فيما أعلنت رئاسة الجمهورية، عن تحسن صحة الرئيس وتجاوزه لمراحل مهمة في رحلة العلاج، وأنه يتماثل إلى الشفاء التام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث