الائتلاف يدين اختطاف المدنين من قبل قوات النظام والمسلحين

الائتلاف يدين اختطاف المدنين من قبل قوات النظام والمسلحين
المصدر: دمشق- (خاص)

طالبت نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري نورا الأمير، نظام الأسد بتحمل “مسؤوليته تجاه سُنّة الاختطاف التي ابتدعها في سوريا، والسعي الفوري للإفراج عما يقارب الـ 100 شخص من الأطفال والنساء السوريين المنتمين إلى الطائفة العلوية”.

وأدانت الأمير في بيان لها، وصل إلى “إرم” نسخة منه، الاختطاف من أيّ جهة كانت، ومهما كانت الدوافع التي تكمن وراءه، أو المرادة من خلاله. وطالبت بالإفراج الفوري عن كافة المختطفين من أي جهة خاطفة.

وأكدت، أنه لا يوجد مكان لأيّ من الإدانات اليوم، في الوقت الذي يتعرض له المدنيون إلى أخطار محدقة، لابدّ من معالجتها وبالسرعة القصوى، في عالم الاختطاف الذي صنعه نظام الأسد “حسب قولها” داخل سوريا.

وأشارت إلى أن اختطاف مجموعة من السوريين المنتمين إلى الطائفة التي ينتمي بشار الأسد إليها، بعد أن زجهم في لعبته السياسية، أمر لا يرضي أحد. و نحمل مسؤولية اختطافهم لنظام الأسد، الذي انتهج هذه السياسة بحجة حماية الأمن القومي.

واستبعدت الأمير أن “يوافق الأسد على علمية المقايضة بين المختطفين لدى الطرفين، والاستجابة لمطالب الفتيات السوريات اللواتي ينتمين للطائفة العلوية. لأن الأمر ببساطة، أن نظام الأسد لا يقايض سوريين بسوريين، وإن الطائفة العلوية بالنسبة له، لا تعدو كونها ورقة، يحاول من خلالها تسويق أجندته السياسية”.

وتابعت: “لكن لو كان هؤلاء المختطفون من الإيرانيين أو ميليشيا حزب الله أو ميليشيا أبو الفضل العباس، لهرول الأسد مسرعاً للإفراج عنهم، لأنهم في الحقيقة يشكلون بالنسبة له، القوات التي لا يستطيع الاستغناء عنها”.

وختمت نائب رئيس الائتلاف بالقول: “حتى الراهبات اللاتي قايضهن نظام الأسد منذ أيام بآخرين من المعتقلين السوريين، لم يقبل بمقايضتهن إلا تحت ضغوط دولية حثيثة، لأنه ببساطة، لا يمثل أيّاً كان من السوريين.

وفي السياق ذاته طالب عضو اللجنة القانونية للائتلاف الوطني السوري هشام مروة في وقت سابق، بـ”ضرورة توفير حماية خاصة للراهبات، وتحميل نظام الأسد مسؤولية ما قد يصيبهم، بعد التجييش الإعلامي الممنهج، الذي اتبعه إعلام الأسد ضدهم، لعدم إدلائهم بشهادات معيّنة، تخدم أجندة القتل التي ترتدي رداء السياسة في المنطقة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث