الإسلاميون ينشطون على مواقع التواصل لخلق صراع بين شفيق والسيسي

الإسلاميون ينشطون على مواقع التواصل لخلق صراع بين شفيق والسيسي
المصدر: القاهرة- (خاص) من محمود كامل

في الوقت الذي انقسم فيه نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي حول التسريبات التي أعلنتها شبكة “رصد” التابعة للإخوان للفريق أحمد شفيق المرشح الرئاسي السابق، كثف المنتمون للأحزاب والحركات الإسلامية الداعمة للإخوان جهودهم من أجل إشعال الصراع بين أنصار شفيق من جهة وأنصار المشير السيسي من جهة أخرى.

وقال الدكتور باسم خفاجي رئيس حزب التغيير والتنمية الإسلامي إن التسريبات التي بثتها شبكة رصد عن الفريق أحمد شفيق حول المشير عبد الفتاح السيسي تؤكد وجود صراع حقيقي داخل النظام الحالي.

وقال عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي توتير: “تسريبات رصد لمكالمة شفيق تؤكد وجود صراع حقيقي وضربات تحت الحزام بين عناصر الانقلاب وسيصعب إخفاؤها مع الانتخابات الرئاسية الباطلة القادم مر”.

وقال د. علاء صادق الناقد الرياضي الذي ينتمي لجماعة الإخوان عبر صفحته على فيس بوك: “مع أول كشف لتسريبات الفريق شفيق وهجومه على السيسي.. لميس الحديدي تتهم شفيق بأنه إخواني”.

بينما كتب حازم غراب الكاتب الصحفي بموقع الحرية والعدالة: “ترى بماذا تشعر البقية المحترمة الباقية من قادة الجيش بعد هذه التسريبات لشفيق عن السيسي والمستقبل، وحكاية محاولة اغتيال زميلهم عنان، وانحدار الدولة المصرية بسرعة نحو الخراب، وتلمظ إسرائيل لفرصة انهيار الجيش ومصر؟”.

وقال سامح أبو عرايس، المنسق السابق لحملة “عمر سليمان رئيسا”، “إن ما ذكره الفريق أحمد شفيق، في تسريبات “رصد” يؤكد أن شفيق مش عارف يرجع مصر بسبب السيسي”.

وأضاف على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: “الفريق شفيق في تسريبات جديدة يهاجم السيسي ويقول إن ترشحه مهزلة وإن الانتخابات هتتقفل لحسابه وبيقول على مصطفى بكري وتهاني الجبالي منافقين ومتكسبين، وتابع: “سبحان الله نفس رأيي بالضبط، فعلا محترم يا شفيق”.

وتساءل: أيه رأيكم بقى؟ مش قلتلكم إن شفيق مش عارف يرجع مصر بسبب السيسي؟ وفين بقى اللي كانوا بيقولولي انه توزيع أدوار، وكلام خايب من ده؟”.

واختتم: “يا ترى فهمتم اللي بيحصل ولا لسه؟ فرق بين من اضطر لترك مصر في حكم الإخوان وبين من عينه الإخوان وزيرا للدفاع، يا رب تكونوا فهمتم!! “.

وشن البعض الآخر من رواد فيس بوك وتويتر هجوما شديدا على شفيق مؤكدين أنهم أصيبوا بالخديعة في هذا الإنسان وندموا على دعمه على الرغم من تشكيك البعض في صحة التسريبات والدفع بأنها مفبركة.

واتهم بعض النشطاء شفيق بالطمع بالسلطة والسعي لكرسي الرئاسة بصرف النظر عن رغبه جموع المصريين الملتفة حول المشير.

وقالت صفحات متعددة تدعم المشير السيسي إنه “بعد سقوط كل الأقنعة لا أحد يصلح إلا المشير”.

وحذر نشطاء شفيق من التطاول على المجلس العسكري الذي أنقذ البلاد من الإخوان ودعم ثورة 30 يونيو.

وقال أحدهم: “تسريبات شفيق السرية تختلف عن تصريحاته العلنية أمام وسائل الإعلام فبعد أن كان يقولها صراحة إنه يدعم السيسي إذا ترشح للرئاسة وسيقف وراءه يأتي في التسريبات ليقول إن ما يفعله الجيش المصري من ترشيح للسيسي شيء غريب وجهل وقلة أدب ليسيء لخير أجناد الأرض بهذه الكلمات”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث