وزراء الداخلية العرب يجددون رفضهم للإرهاب

وزراء الداخلية العرب يجددون رفضهم للإرهاب

مراكش- جدد وزراء الداخلية العرب، الأربعاء، رفضهم الحازم للإرهاب مهما كانت دوافعه وأساليبه، كما جددوا إدانتهم القاطعة لكل الأعمال الإرهابية التي تتعرض لها الدول العربية.

جاء ذلك في بيان خاص عن الإرهاب صدر في ختام أعمال الدورة 31 لمجلس وزراء الداخلية العرب، التي انعقدت بمدينة مراكش المغربية، وحمل عنوان: “بيان مراكش لمكافحة الإرهاب”.

وأكد مجلس وزراء الداخلية العرب أيضا عزمه على مواصلة مكافحة الإرهاب ومعالجة أسبابه وحشد كل الجهود والإمكانيات لاستئصاله، وتأييده لكافة الإجراءات المتخذة من قبل الدول الأعضاء لضمان أمنها واستقرارها.

وندد البيان بكافة أشكال دعم الإرهاب وتمويله والتحريض عليه مؤكدا رفضه القاطع لعمليات الابتزاز والتهديد وطلب الفدية التي تمارسها الجماعات الإرهابية، وتجريمه لدفع الفدية للإرهابيين.

ودعا البيان جميع الدول للالتزام بقرارات مجلس الأمن بهذا الشأن.

كما حث البيان الدول العربية على تعزيز التعاون فيما بينها في مجال ملاحقة الإرهابيين وتسليمهم للدول الطالبة، وفقا للقوانين والاتفاقيات ذات الصلة، وكذلك في مجال ضبط الحدود للحيلولة دون تهريب السلاح وانتقال الإرهابيين.

وشدد البيان على ضرورة احترام مبدأ حقوق الإنسان وتعزيز التعاون بين أجهزة الأمن والمواطنين ومؤسسات المجتمع المدني في مجال مكافحة الإرهاب، وعلى إقامة مقاربة اجتماعية وشراكة في مجال مكافحة الجريمة بكافة أشكالها.

وأدان البيان، بشدة، العمليات الإرهابية التي يتعرض لها رجال الأمن في الدول العربية، مثل البحرين وتونس والجزائر والسعودية وليبيا ومصر واليمن والعراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث