الائتلاف يدعو لتوحيد الفصائل المسلحة بإشراف وزارة الدفاع المؤقتة

الائتلاف يدعو لتوحيد الفصائل المسلحة بإشراف وزارة الدفاع المؤقتة

دمشق – أكد الأمين العام للإئتلاف الوطني السوري بدر جاموس، خلال لقائه وفداً كندياً في مقر الأمانة العامة بمدينة إسطنبول أنه “لابدّ من توحيد الدعم لفصائل المعارضة السورية عبر وزارة الدفاع في الحكومة المؤقتة”.

ولفت إلى أنه “يجب أن تكون وزارة الدفاع هي الجهة الوحيدة التي يقدم عبرها الداعمون المساعدات ويضعون تحت تصرفها كافة التسهيلات المطلوبة لكي تستطيع الوزارة توحيد جميع الفئات المقاتلة تحت مظلتها”.

واعتبر جاموس خلال لقائه مع ممثلة كندا لدى الائتلاف الوطني “روبن ويتلافر” والسكرتير الكندي في تركيا “آندرو ويب” أنّ هذا هو “طريق تصحيح ما يسود من فوضى وهو ما سيجعل التنسيق أفضل وسيحل المشاكل التي تواجه الجيش الحر”.

وطالب جاموس الحكومة الكندية بمساعدة السوريين في مجال الإغاثة والصحة والتعليم، وقال: “إنّ الشعب السوري فقد ثقته بالمجتمع الدولي الذي لم يحرك ساكناً لنجدته”.

وعلى الصعيد السياسي، شدّد جاموس على وجوب أن “تتكون هيئة الحكم الانتقالي من أشخاص سوريين يثق بهم الشعب السوري وبصلاحيات تنفيذية كاملة”.

مشيراً إلى أنّ “الحل السياسي يجب أن يفرض بالقوة، مؤكداً أنّ “هيئة الحكم الانتقالي لن تتمكن من ممارسة عملها داخل سوريا إلا حين يتم تغيير نظام بشار الأسد مع الإبقاء على مؤسسات الدولة التي سنعمل على تغييرها”.

من جانبها، أكدت “ويتلافر” أنّ “الائتلاف ربح في جنيف ومن خلال حضوره في المؤتمر ومجريات جنيف2 أصبح واضحاً للمجتمع الدولي أنّ الائتلاف هو من يريد الحل السياسي وأن النظام هو من يرفضه”.

كما اعتبرت ممثلة كندا لدى الائتلاف أنّ “مؤتمر جنيف2 كان مهماً على الصعيد الدولي على الرغم من عدم وجود نتائج فعلية له”.

وكانت قوى المعارضة المسلحة قد أعلنت منذ يومين، في مدينة حلب عن تشكيل “فيلق الشام” باتحاد مجموعة عسكرية من قوى المعارضة السورية يضم 19 لواءًا من الألوية العاملة في مدن حلب وإدلب وحمص وحماة إضافة إلى ريف دمشق.

ونشر المكتب الإعلامي التابع لـ “فيلق الشام” بياناً مصوراً على قناته في موقع “يوتيوب” يلقيه أحد قادة الفيلق، ذاكراً فيه الألوية العاملة تحت راية “فيلق الشام” وهي: “ألوية الحمزة، لواء أبي عبيدة بن الجراح، لواء التمكين، لواء هنانو، لواء حطين، لواء عباد الرحمن، لواء الفرقان، تجمع صقور الإسلام، لواء المجاهدين، كتائب الأمجاد، لواء نصرة الإسلام، لواء أشبال العقيدة، لواء مغاوير الإسلام، لواء أسود الإسلام، لواء سهام الحق، لواء الفاتحين، لواء مغاوير الجبل، لواء الإيمان، لواء أنصار إدلب”.

وأكد البيان على العمل دفاعاً عن الوطن ومواجهة النظام السوري، واصفاً إياه بالمجرم والظالم، ويعتبر اسم ” فيلق الشام” بديلاً عن كتائب تعمل تحت راية “هيئة حماية المدنيين” والتي اندمجت تحت رايته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث