العراق يعجز عن توفير الأمن والتصدي لتنظيم القاعدة

العراق يعجز عن توفير الأمن والتصدي لتنظيم القاعدة

عمّان- (خاص) من ايمان الهميسات

وفقا لصحيفة “وورلد تربيون” صرّح مسئولون أنّ القوات العسكرية والأمنية العراقية فشلت في تحقيق الأمن في معظم أنحاء البلاد، وكذلك في التصدي لتنظيم القاعدة بالرغم من وجود المنصات القتالية الأمريكية والذخائر التي أنفقت عليها العراق ملايين الدولارات.

ويتابع المسؤولين أنّ حكومة نوري المالكي لم تقم بتوفير الدعم اللوجستي والمخططات اللازمة للتعامل مع المعدات العسكرية الأمريكية.

ويقول رئيس وكالة الاستخبارات الدفاعية الأمريكية مايكل فلين: “إنّ قوات الأمن العراقية غير قادرة على كبح جماح العنف نظرًا لافتقارها إلى العقلية الاستخباراتية الناضجة، والخدمات اللوجستية وغيرها من الإمكانيات، علاوة على أنها بحاجة إلى مساعدة كبيرة لدمج المعدات المكتسبة حديثا”.

وفي شهادته أمام لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ التي عقدت في الحادي عشر من شهر فبراير/شباط، قال فلين إنّ الشرطة العراقية والجيش يفتقران إلى القدرة على الدفاع عن نفسيهما ضد تنظيم القاعدة أو أي تهديدات خارجية.

وأضاف رئيس وكالة الاستخبارات الدفاعية أنّ القوات العراقية تواجه المزيد من التحديات من قبل الجماعات السنية المسلحة في الأنبار ومحافظة نينوى. كما تفتقر هذه القوات إلى التماسك، والتدريب، والتجهيزات والمعدات، مما يساهم في أن تكون فريسة سهلة للإرهاب، والتسلل والفساد”.

وجاء هذا التقييم الأمني أمام الكونغرس في الوقت الذي يستعد فيه العراق للحصول على طائرات أمريكية متقدمة، حيث تجري إدارة الرئيس باراك أوباما الترتيبات اللازمة لتسليم العراق طائرات هوليكوبتر مقاتلة نوع أباتشي AH-64 ، والمقاتلة F-16 ذات المهمات المزدوجة إلى العاصمة بغداد خلال العام 2014.

وختم رئيس الوكالة قائلاً: “ومع ذلك، فإننا نتوقع أن تحتاج القوات العراقية عدة سنوات لاكتساب القوة والقدرة لكي تتحسن بشكل كبير”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث