سياسيّون: محاولات الإخوان الاستقواء بالخارج مصيرها الفشل

سياسيّون: محاولات الإخوان الاستقواء بالخارج مصيرها الفشل
المصدر: القاهرة- (خاص) من علاء الدين حافظ و محمد عبد المنعم

هاجمت قوى سياسية مصرية “محاولات جماعة الإخوان المسلمين المستمرة للاستقواء بالخارج” ، والعمل على تقديم دعاوى لـ”الجنائية الدولية ” تدعي من خلالها وجود عمليات تعذيب بحق المسجونين فى السجون المصرية.

وأكد سياسيون لـ”إرم” أن الجنائية الدولية ليست لها ولاية على مصر، معتبرين جماعة الإخوان المسلمين تسعى لإحداث” شوشرة ” دولية على مصر لا قيمة لها.

وقال المتحدث الرسمى لحركة تمرد ، محمد نبوي، ” كل ما يحدث من قبل جماعات الإخوان المسلمين من تحركات على الصعيد الدولى، محاولات لا جدوى لها، مشيرا إلى أنها تسعى للتواجد على الساحة المصرية كجبهة معارضة ولكن الشعب المصري لن يقبل ذلك لأنه يرفض تواجدها تماما”.

وأضاف نبوي “الغرب أصبح متفهما لما يحدث في مصر من إرهاب، إضافة إلى سعي الإخوان المستمر لتعريض البلاد للفوضى” معتبرا أن ما تقدمه الجماعة للجنائية الدولية ليس له أي قيمة .

وقال عضو المكتب السياسي لتكتل القوى الثورية، طارق الخولي، ” تسعى الجماعة بكل السبل لتدويل قضيتها خارجيا واستدعاء الغرب داخل مصر، في محاولة لتقسيم مصر إلى معسكرين الاول يؤيد الجماعة، والثاني ينتصر لما حدث فى 30 يونيو ولكنها لن تنجح فى هذا المخطط الذى يدركه الشعب المصري”.

وأشار الخولي، إلى أن إعلان جماعة الإخوان كمنظمة إرهابية من قبل الدول العربية المساندة لمصر، سيساهم في تضييق الخناق على هذه الجماعة، ولن يسمح للغرب بالتدخل في الشأن الداخلي المصري.

وطالب الخولي المجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر، بأن يقدم تقريره عن فض اعتصامي رابعة والنهضة للرأي العام ليقضي على أية محاولات تقوم بها الجماعة.

ويرى نائب رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، عبد الغفار شكر، أن جماعة الإخوان “تعودت على كل الطرق التي تؤدى إلى التشهير بمصر دوليا”، مشيرا إلى أن تقديم فيديوهات لأهالي المحبوسين والمحتجزين داخل السجون للمحكمة الجنائية الدولية لا قيمة له، لأن هذه المحكمة ليست مختصة بذلك واختصاصاتها تنحصر في أي جرائم ضد الإنسانية أو انتهاك الحرمات الخاصة بالإنسان .

وأضاف شكر أن القومي لحقوق الإنسان في مصر، يتضامن مع كل مطلب يقضي بوجود معاملة قانونية وإنسانية للمسجونين والمحبوسين احتياطيا حتى يحصل المسجون على حقه كاملا، كما انه من حقه ان يتمتع بالزيارات، وممارسة التريض داخل السجو .

وأوضح شكر ان المجلس رصد عدة تجاوزات يتعرض لها المساجين كالاعتداء عليهم وتلقيهم الضرب داخل السجون، ولكن ما يحدث ليس تعذيبا ممنهجا، وهذا ما رصده المجلس خلال الزيارات التي يقوم بها على مختلف السجون المصرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث