سياسيون في مصر ينتقدون دعوة السيسي للتقشف

سياسيون في مصر ينتقدون دعوة السيسي للتقشف
المصدر: القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

انتقد سياسيون مصريون دعوة وزير الدفاع المصري، المشير عبد الفتاح السيسي، الشعب للتقشف، لمواجهة أزمة البلاد الاقتصادية خلال كلمته الأخيرة أمام شباب من خريجي كلية الطب، والتي لمح فيها لتوجهه إلى الترشح في الانتخابات الرئاسية المرتقبة.

واعتبر عبد الغفار شكر رئيس حزب التحالف الشعبي، أن الشعب المصري عانى كثيراً، وينتظر من الرئيس القادم تطبيق العدالة الاجتماعية، وأن الظروف الاقتصادية التي تمر بها مصر، تحتاج إلى قرارات استثنائية، ولكن يجب أن تكون هذه القرارات منصبة بشكل أكبر على القادرين والأثرياء ورجال الأعمال، وليس الفقراء ومحدودي الدخل.

وأضاف شكر، في تصريح لشبكة إرم الإخبارية، أن “الاتجاه لنظام التقشف، لن يكون الحل الأمثل أو طوق النجاة، ولكنه أحد الحلول، بشرط ألا يكون تطبيقه على الفقراء فقط، لأن ذلك سيزيد الطبقية، ويعمل على زيادة السخط الطبقي، الذي كان أحد أسباب ثورة 25 يناير، في ظل تخوفات من اندلاع ثورة جديدة، يخرج بها الفقراء فقط”.

كما هاجمت حركة الضغط الشعبي، دعوة “السيسي”، لترشيد الاستهلاك، والعمل بسياسة التقشف للخروج من الأزمات الحالية، وقالت نسرين المصري، مؤسسة الحركة، إن “مطالبة المشير للمصريين بالسير على الأقدام، في محاولة لترشيد الاستهلاك، أمر غير منطقي بالمرة، في ظل تحرك قيادات الدولة، وسط موكب يضم ما لا يقل عن 15 سيارة”.

وطالبت في بيان وزير الدفاع، “بخصم شهر من رواتب 173 لواء و30 عميداً وعقيداً، الذين يتقاضون رواتب شهرية قد تتخطى أحياناً نصف المليون جنيه، نظير عملهم في مناصب شرفية دون عمل”.

وأكدت على ضرورة “منع صرف رواتب 18 ألف مستشار في الدولة لمدة شهر واحد، بالإضافة إلى إلغاء دعم رجال الأعمال، الذين يحصلون على 4 مليارات جنيه سنوياً من صندوق الصادرات”.

وأكدت مؤسسة الحركة، أن “سياسة التقشف التي يريدها المشير، يجب أن تبدأ بإعادة أراضي الدولة المنهوبة، على طريق الإسكندرية الصحراوي”.

وتساءلت “أين الأموال التي تم جمعها من حملة صندوق دعم مصر؟”، مطالبة بالكشف عن حقيقة هذه المبالغ وكيفية صرفها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث