نائب فرنسي يطالب بتحصيل مستحقات علاج بوتفليقة

نائب فرنسي يطالب بتحصيل مستحقات علاج بوتفليقة
المصدر: الجزائر (خاص) من أنس صبري وواسيني سواريت

طالب النائب الفرنسي مارك لو فور يطالب الحكومة الإسراع في تحصيل المستحقات المالية من الجزائر، المترتبة عن تداوي الرئيس بوتفليقة في فرنسا، و المقدرة بـ37 مليون يورو.

و حسب نص السؤال الذي تقدم به لو فور، لوزيرة الشؤون الاجتماعية و الصحة، فان المستحقات المالية للحكومة الفرنسية يقدر بـ37 مليون يورو، و هو المبلغ الذي أنفقته رئاسة الجمهورية الجزائرية لعلاج الرئيس بوتفليقة، بالمستشفيات الفرنسية ” لي انفاليد ” و” فال دوغراس”، و قدر النائب الفرنسي أن عدم تحصيل حكومة بلاده للمبلغ المالي الخاصة بتداوي الرئيس بوتفليقة، و غيره من الأجانب، اصبح يشكل عجزا ماليا للمستشفيات و يعيق إعادة تمويل مستحقات و مستلزمات الطاقم الطبي الذي يؤمن جزء كبير من احتياجاته من العائدات المالية الناتجة عن تقديم الخدمات الطبية.

على صعيد آخر، أعلنت السلطات الجزائرية أنها ستسعين بمراقبين دوليين في الانتخابات الرئاسية التي ستقام يوم 17 نيسان / أبريل القادم، وجاء هذا القرار في ظل تعالي بعض الأصوات المنادية بضرورة تشكيل هيئة مستقلة تفاديا للتزوير.

وقد أثارت مسألة نزاهة الانتخابات الرئاسية جدلا كبيرا في الوسط السياسي خاصة بعد إعلان ترشح بوتفليقة لعهدة رابعة وهو ما جعل عدة شخصيات تتخذ قرارا بالمقاطعة على غرار رئيس حزب جيل جديد سفيان جيلالي و المترشحين الحرين أحمد بن بيتور ولوط بوناطيرو الذين أكدوا بأن التزوير غرس جذوره في الانتخابات الجزائرية قبل تاريخ إقامتها، في حين رد الموالون لبوتفليقة وعلى رأسهم رئيس الحزب الحاكم عمار سعداني ورئيس حزب التجمع الديمقراطي عبد القادر بن صالح و الأمين العام لحزب تاج عمار غول بأن المقاطعون يحاولون تبرير ضعفهم بالانسحاب من سباق الانتخابات .

وتشهد العاصمة الجزائرية حالة استنفار أمني خاصة بعد إعلان المعارضة عن تنظيم وقفة احتجاجية الأربعاء بمقام الشهيد وهو أحد الرموز الثورية في المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث