مصر تتمسك بتنفيذ ما ورد في الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب

مصر تتمسك بتنفيذ ما ورد في الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب
المصدر: القاهرة - (خاص) من محمد عبد المنعم

قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية , السفير بدر عبد العاطي ، إن اجتماع وزراء الخارجية الذي عقد في إطار الدورة 141 لجامعة الدول العربية يشكل خطوة مهمة في التحرك المصري لمواجهة ظاهرة الارهاب ووضع حد لها.

واضاف في تصريحات صحفية أن الإجتماع تعامل باهتمام شديد بالمبادرة المصرية بشأن مكافحة الإرهاب التي قدمها وزير الخارجية المصري نبيل فهمي بعناصرها الستة، مشيرا إلى أن أربعة منها تعتمد على ما ورد في الإتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب الموقعة عام 1998 .

وشدد على تمسك مصر بتنفيذ بنود هذه الإتفاقية والإلتزام بها فيما تقرره من عدم ايواء الارهابيين أو توفير التمويل لهم ، وتسليم المطلوبين أمام العدالة لجهات التحقيق في بلدانهم والتعاون مع هذه الجهات يضاف إلى ذلك المطالبة بعقد اجتماع عاجل مشترك لوزراء الداخلية والعدل العرب باعتبارهم المنوط بهم تطبيق الآلية التنفيذية المرفقة بالإتفاقية.

وأشار إلى أن اجتماع وزراء الداخلية العرب في مراكش منتصف هذا الشهر يعد خطوة هامة في هذا الإتجاه لتناول ظاهرة الإرهاب وخطورتها على العالم العربي وضرورة التكاتف لمواجهتها في إطار اتفاقية عام 1998.

وقال عبد العاطي إن النقطة السادسة في مبادرة وزير الخارجية بتطوير إستراتيجية عربية شاملة لمكافحة الإرهاب في جوانبه الفكرية والثقافية والمجتمعية يمثل أول طرح من نوعه لمعالجة شاملة لهذه الظاهرة.

وأثنى المتحدث الرسمي باسم الخارجية على الموقف السعودي الذي عبر عنه وزير خارجيتها سمو الأمير سعود الفيصل أمام الإجتماع، وتأكيده على وقوف المملكة ” قلبا وقالبا ” إلى جانب مصر ومساندتها لها في معركتها ضد الارهاب واشادته بانجاز الدستور وبما تم تنفيذه من خريطة الطريق ومواصلة الدعم الكامل لها.

وقال إن هناك تنسيقا مصريا سعوديا على جميع المستويات يستند إلى العلاقات القوية بين الدولتين وبالنظر إلى أنهما ركيزتا الأمن والإستقرار في المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث