الصومال تعتزم الاحتفال في “مناطق ستحرر”

الصومال تعتزم الاحتفال في “مناطق ستحرر”

مقديشو– قال رئيس الوزراء الصومالي، عبد الولي شيخ محمد، إن بلاده ستنظم احتفالات شعبية في مناطق، ستحرر قريبا من حركة “الشباب المجاهدين”، التي اعتبرها “تشكل خطرا على أمن البلاد واستقراره”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال احتفال بمناسبة اليوم العالمي للمرأة في أحد فنادق وسط مقديشو، السبت، شارك فيه حشد نسوي، وحضور ممثلين عن منظمات مجتمع مدني، إلى جانب مسؤولين حكوميين.

وأوضح عبد الولي أن “القوات المتحالفة (الحكومية الصومالية وقوات حفظ السلام الإفريقية “أميصوم”) ستحسم معركتها ضد حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة في مناطق وسط وجنوب الصومال”.

وأشار إلى أن حكومته تعمل جاهدة على تحقيق تطلعات الشعب الصومالي، لافتا إلى أنه “تمكنت القوات المتحالفة من السيطرة على مناطق حيوية في جنوب غرب الصومال ضمن حملة عسكرية معلنة على حركة الشباب”.

وأضاف رئيس الوزراء الصومالي، أن من سمّاهم “الإرهابيين” بدأوا ينسحبون أمام القوات المتحالفة من مناطق عدة بجنوب ووسط الصومال، آملا أن “تتم عملية التحرير قريبا”.

وهنّأ عبد الولي المرأة الصومالية باليوم العالمي، متعهدا بإقامة احتفالات شعبية لهذا اليوم في جميع مناطق الصومال في السنة المقبلة، ومشيرا إلى أن نساء كثيرات أصبحن أرامل بعد أن قتلت حركة الشباب أزواجهم، حيث “يعشن مع أيتامهن في ظروف صعبة”.

وتشهد بعض أقاليم وسط وجنوب الصومال عمليات عسكرية تجريها القوات المتحالفة للسيطرة على مناطق تخضع لحركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة في إطار الحملة العسكرية لدحر حركة الشباب خلال العام الحالي، وهي حملة أطلقتها الحكومة الصومالية الشهر الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث